مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
احاديث نبوية عن التسامح ;بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بهذا الدين القويم الذي أكمله، وهذه الشريعة السمحة التي أتمها ورضيها لعباده المؤمنين، وجعلهم أمة وسطاً، فكانت الوسطية لهذه الأمة خصيصة من بين سائر الأمم ميزها الله تعالى بها فقال تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا }(143) سورة البقرة، فهي أمة العدل والاعتدال التي تشهد في الدنيا والآخرة على كل انحراف يميناً أو شمالاً عن خط الوسط المستقيم، ولقد كان من مقتضيات هذه الوسطية التي رضيها الله تعالى لهذه الأمة اتصافها بكل صفات الخير والنبل والعطاء للإنسانية جمعاء، وكان من أبرز تلك الصفات (العدل، والتسامح، والمحبة، والإخاء، والرحمة، والإنصاف).. لقد جاء الإسلام بالحب والتسامح، والصفح، وحسن التعايش مع كافة البشر، ووطد في نفوس أبنائه عدداً من المفاهيم والأسس من أجل ترسيخ هذا الخلق العظيم ليكون معها وحدة متينة من الأخلاق الراقية التي تسهم في وحدة الأمة، ورفعتها والعيش بأمن وسلام ومحبة وتآلف.ومن تلك المفاهيم: العفو، والتسامح، والصفح عن المسيء، وعدم الظلم، والصبر على الأذى، واحتساب الأجر من الله تعالى.. حيث جاءت نصوص قرآنية وأحاديث نبوية لتأكيد هذه المفاهيم، وإقامة أركان المجتمع على الفضل، وحسن الخلق ومنها:قال تعالى {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}(199) سورة الأعرافقال تعالى {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}(85) سورة الحجرقال تعالى {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (22)سورة النور قال تعالى {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (134) سورة آل عمران قال تعالى {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}(43)سورة الشورى.ومن السنة:1- عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط بيده ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى. رواه مسلم.2- وعن أنس رضي الله عنه قال (كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه، فضحك ثم أمر له بعطاء). متفق عليه.3- وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كأني انظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء، صلوات الله وسلامه عليهم ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) متفق عليه.4- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.وغيره من الآيات والأحاديث الدالة على فضل العفو والصفح عن الناس وأن يصبر على الأذى ولاسيما إذا أوذي في الله فإنه يصبر ويحتسب وينتظر الفرج.ورسولنا صلى الله عليه وسلم ألّف حول دعوته القلوب، وجعل أصحابه يفدونها بأرواحهم وبأعز ما يملكون بخُلقه الكريم، وحلمه، وعفوه، وكثيراً ما كان يستغضب غير أنه لم يجاوز حدود التكرم والإغضاء، ولم ينتقم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها.فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة ودخلها نهاراً بعد أن خرج منها ليلاً، وحطم الأصنام بيده، ووقف أهل مكة يرقبون أمامه العقاب الذي سينزله بهم رسول الله جزاء ما قدموه له من إيذاء لا يحتمله إلا أهل العزمات القوية، إلا أنه قال لهم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم. فقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء. فاسترد أهل مكة أنفاسهم وبدأت البيوت تفتح على مصاريعها لتبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي وأمي صلوات الله وسلامه عليه، الله أكبر، ما أجمل العفو عند المقدرة.. لقد برز حلم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف الذي سار عليه الأنبياء من قبله

شاطر | 
 

 من فوائد الوضوء سبحان الله

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اقبال
نائب المدير العام
نائب المدير العام
ابو اقبال

تاريخ التسجيل : 23/01/2013

مُساهمةموضوع: من فوائد الوضوء سبحان الله   الثلاثاء 10 فبراير 2015, 16:05

[وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط]

من [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] الوضوء

السلام عليكم ورحمة [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] وبركاته

من المحزن الغريب أننا نتثاقل في بعض-إن لم يكن في أغلب- الأحيان عن القيام ببعض امور ديننا الحنيف

والتي تكون قائمة بالأصل على مصلحتنا لنأخذ [وحدهم المشرفون لديهم صلاحيات معاينة هذا الرابط] على سبيل المثال لا الحصر...

فكم من مرة نتقاعس عن القيام للوضوء ؟؟؟

تارة بحجة البرد و أخرى بحجة اننا ما زلنا على طهارة

و لكن ألا تظن اننا من الممكن ان نغير هذه العادة عندما نعلم فوائد الوضوء ؟؟؟

فهنالك فوائد دينية للوضوء فلقد قال رسول الله صلى الله عليه و سلم :

" من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظافره"
رواه مسلم

و قال:

" إن أمتي يدعون يوم القيامة غرّا محجلين من آثار الوضوء فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل"

متفق عليه.


بالإضافة إلى ذلك هنالك الكثير من الفوائد الصحية و التي تكون جلية عند :

الاستنشاق

أثبت العلم الحديث بعد الفحص الميكروسكوبي للمزرعة الميكروبية التي عملت للمنتظمين على الوضوء...

و لغير المنتظمين:

أن الذين يتوضئون باستمرار..قد ظهر الأنف عند غالبيتهم نظيفاً خالياً من الميكروبات و لذلك جاءت

المزارع الميكروبية التي أجريت لهم خاليه تماماً من أي نوع من أنواع الميكروبات في حين أعطت

أنوف الذين لا يتوضئون مزارع ميكروبية ذات أنواع متعددة وبكميات كبيرة من الميكروبات الكروية

العنقودية الشديدة العدوى...و الكروية السبحية السريعة الانتشار...

و الميكروبات العضوية التي تسبب العديد من الأمراض و قد ثبت أن التسمم الذاتي يحدث من جراء

نمو الميكروبات الضارة في تجويفي الأنف و منهما إلى داخل المعدة و الأمعاء و لإحداث الإلتهابات

و الأمراض المتعددة ولاسيما عندما تدخل الدورة الدموية.و لذلك كان من السنة الاستنشاق ثلاث مرات بصورة متكررة مع كل وضوء.

المضمضة

ثبت أن المضمضة تحفظ الفم و البلعوم من الالتهابات و من تقيح اللثة و تقي الأسنان من النخر

بإزالة الفضلات الطعامية التي قد تبقى فيها ... فقد أثبتت الدراسة أن تسعين في المائة من الذين

يفقدون أسنانهم لا يولوا نظافة الفم أي اهتمام...و قد أثبت أيضاً أن المادة الصديدية والعفونة مع

اللعاب و الطعام تمتصها المعدة و تسري في الدم... و منه إلى جميع الأعضاء و تسبب أمراضاً كثيرة

و أن المضمضة تنمي بعض العضلات في الوجه و تجعله مستديراً..

و هذا التمرين لم يذكره إلا قلة من من أساتذة الرياضة لانصراف أغلبهم في الاهتمام بالعضلات الكبيرة في الجسم.


غسل الوجه و اليدين و القدمين

لغسل الوجه و اليدين الى المرفقين و القدمين فائدة لإزالة الغبار و ما يحتوي عليه من الجراثيم فضلاً

عن تنظيف البشرة من المواد الدهنية التي تفرزها الغدد الجلدية بالإضافة إلى أزالة العرق..

و قد ثبت علمياً أن الميكروبات لا تهاجم جلد الانسان إلا إذا أهمل نظافته...

و بذلك يكون الوضوء قد سبق العلم الحديث في علاج الميكروبات...

و مع استمرار البحوث والدراسات أظهرت النتائج أن جلد اليدين يحمل الكثير من الميكروبات

التي قد تنتقل إلى الأنف و الفم عند عدم غسلها....فيجب علينا غسلهما جيداً...و هذا يفسر قول

المصطفى صلى الله عليه و سلم

" إذا استيقظ أحدكم من نومه فلا يغمس يده في الإناء حتى يغسلها ثلاثاً"

كما و قد أثبت أن الدورة الدموية في الأطراف العلوية من اليدين و الساعدين و الأطراف السفلية

من القدمين و الساقين أضعف منها في بقة الأعضاء الأخرى لبعدها عن القلب, فإن غسلها مع دلكها يقوي

الدورة الدموية لهذه الأعضاء من الجسممما يزيد من نشاط الشخص و فعاليته.

و لقد ذكر الدكتور أحمد شوقي إبراهيم عضو الجمعية الطبية الملكية بلندن و استشاري الأمراض الباطنية و القلب:


" توصل العلماء إلى أن سقوط أشعة الضوء على الماء اثناء الوضوء يؤدي إلى انطلاق أيونات سالبة و يقلل الأيونات

الموجبة مما يؤدي إلى استرخاء الأعصاب و العضلات و يتخلص الجسم من ارتفاع ضغط الدم والالام العضلية و حالات القلق و الأرق"


و لقد أكد هذه المقولة أحد العلماء الامريكيين في قوله:

إن للماء قوة سحرية بل إن رذاذ الماء الماء على الوجه و اليدين

يقصد الوضوء هو أفضل و سيلة للاسترخاء و إزالة التوتر.

والسلام عليكم


مع تحيات ابو اقبال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من فوائد الوضوء سبحان الله
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى اسلامي عام-
انتقل الى: