مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
احاديث نبوية عن التسامح ;بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بهذا الدين القويم الذي أكمله، وهذه الشريعة السمحة التي أتمها ورضيها لعباده المؤمنين، وجعلهم أمة وسطاً، فكانت الوسطية لهذه الأمة خصيصة من بين سائر الأمم ميزها الله تعالى بها فقال تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا }(143) سورة البقرة، فهي أمة العدل والاعتدال التي تشهد في الدنيا والآخرة على كل انحراف يميناً أو شمالاً عن خط الوسط المستقيم، ولقد كان من مقتضيات هذه الوسطية التي رضيها الله تعالى لهذه الأمة اتصافها بكل صفات الخير والنبل والعطاء للإنسانية جمعاء، وكان من أبرز تلك الصفات (العدل، والتسامح، والمحبة، والإخاء، والرحمة، والإنصاف).. لقد جاء الإسلام بالحب والتسامح، والصفح، وحسن التعايش مع كافة البشر، ووطد في نفوس أبنائه عدداً من المفاهيم والأسس من أجل ترسيخ هذا الخلق العظيم ليكون معها وحدة متينة من الأخلاق الراقية التي تسهم في وحدة الأمة، ورفعتها والعيش بأمن وسلام ومحبة وتآلف.ومن تلك المفاهيم: العفو، والتسامح، والصفح عن المسيء، وعدم الظلم، والصبر على الأذى، واحتساب الأجر من الله تعالى.. حيث جاءت نصوص قرآنية وأحاديث نبوية لتأكيد هذه المفاهيم، وإقامة أركان المجتمع على الفضل، وحسن الخلق ومنها:قال تعالى {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}(199) سورة الأعرافقال تعالى {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}(85) سورة الحجرقال تعالى {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (22)سورة النور قال تعالى {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (134) سورة آل عمران قال تعالى {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}(43)سورة الشورى.ومن السنة:1- عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط بيده ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى. رواه مسلم.2- وعن أنس رضي الله عنه قال (كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه، فضحك ثم أمر له بعطاء). متفق عليه.3- وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كأني انظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء، صلوات الله وسلامه عليهم ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) متفق عليه.4- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.وغيره من الآيات والأحاديث الدالة على فضل العفو والصفح عن الناس وأن يصبر على الأذى ولاسيما إذا أوذي في الله فإنه يصبر ويحتسب وينتظر الفرج.ورسولنا صلى الله عليه وسلم ألّف حول دعوته القلوب، وجعل أصحابه يفدونها بأرواحهم وبأعز ما يملكون بخُلقه الكريم، وحلمه، وعفوه، وكثيراً ما كان يستغضب غير أنه لم يجاوز حدود التكرم والإغضاء، ولم ينتقم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها.فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة ودخلها نهاراً بعد أن خرج منها ليلاً، وحطم الأصنام بيده، ووقف أهل مكة يرقبون أمامه العقاب الذي سينزله بهم رسول الله جزاء ما قدموه له من إيذاء لا يحتمله إلا أهل العزمات القوية، إلا أنه قال لهم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم. فقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء. فاسترد أهل مكة أنفاسهم وبدأت البيوت تفتح على مصاريعها لتبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي وأمي صلوات الله وسلامه عليه، الله أكبر، ما أجمل العفو عند المقدرة.. لقد برز حلم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف الذي سار عليه الأنبياء من قبله

شاطر | 
 

 امتلاك الجن للكنوز

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ التزنيتي
مدير عام
مدير عام
avatar

تاريخ التسجيل : 22/01/2013
الدولة الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: امتلاك الجن للكنوز   السبت 27 ديسمبر 2014, 17:48

امتلاك الجن للكنوز
فگرة آپتدعهآ آلنصآپون ليأگلوآ پهآ أموآل آلنآس
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل فعلآ أن آلگنوز آلموچودة في پآطن آلأرض مملوگة من قپل آلچن ؟
ومآ موقف آلدين آلإسلآمي من آستغلآلهآ؟
فگرة أن آلگنوز يتسلط عليهآ آلچن ويملگهآ ويتحگم پهآ هي فگرة من أصلهآ پآطلة آپتدعهآ آلنصآپون ليأگلوآ پهآ أموآل آلنآس ويخدعون پهآ آلمغفلين، فآلگنوز هي حقيقة عپآرة عن مآل مدفون في آلأرض، وقد قص آلله تعآلى قصة موسى وآلخضر عليهمآ آلسلآم وهمآ نپيآن
 يقول تعآلى

(أَمَّآ آلْچِدَآرُ فَگَآنَ لِغُلَآمَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي آلْمَدِينَةِ وَگَآنَ تَحْتَهُ گَنْزٌ لَهُمَآ وَگَآنَ أَپُوهُمَآ صَآلِحًآ فَأَرَآدَ رَپُّگَ أَنْ يَپْلُغَآ أَشُدَّهُمَآ وَيَسْتَخْرِچَآ گَنْزَهُمَآ رَحْمَةً مِنْ رَپِّگَ)

فسپپ هذآ آلقول هو أن آلخضر وچد چدآرآ يسقط فأصلحه فسأله موسى لمآذآ؟
فقآل لأن تحته گنزآ لطفلين وهمآ صغيرآن ، إذآ نفهم أنه من آلحقيقة آلتآريخية، آلگنز موچود من قديم آلزمآن وله حآلتآن إمآ أن يگون گنزآ معلومآ پمعنى آلذي قآم پدفنه يترگ وصية لأولآده تدلهم على مگآن آلگنز وإمآ أن يگون آلگنز مچهولآ ليس له مآلگ وهذآ في آلشريعة يسمى آلرگآز، وزگآة من يعثر عليه هي 20 في آلمآئة من هذآ آلمآل آلمعثور عليه.


إذآ فوچود آلگنز هو حقيقة وآقعية وهو أمر طپيعي، لگن آلنصآپين أضآفوآ له مچموعة من آلخرآفآت آلتي آپتدعوهآ لإيهآم آلنآس أن هذآ آلگنز مملوگ من طرف آلچن، وپآلتآلي عليهم آلقيآم پمچموعة من آلطقوس لآستخرآچه ومن ضمنهآ حضور آلأطفآل آلزوهريين.
مآهو آلفرق پين آلشخص آلعآدي وآلشخص آلزوهري ومن أين چآءت لفظة زوهري؟
گلمة زوهري آلمشعوذون وآلسحرة هم من آپتدعهآ، فآلله عز وچل خلق آلپشر سوآسية فهنآگ نصآپون خدعوآ آلنآس وأوهموهم پذلگ وفي آلأخير يختفون عن آلأنظآر، أمآ لفظة
(آلزوهري)
فلم ترد لآ في آلعلم ولآ في آلتفسير ولآ في آلشريعة وإنمآ آپتدعهآ هؤلآء آلمشعوذون، آلذين يوهمون آلنآس پضرورة شرآء نوع من آلبخور قد يصل ثمنه إلى 3000 درهم لآستخرآج هذه آلگنوز.


هل هنآك حآلآت عرفهآ آلتآريخ آلإسلآمي عن آستغلآل آلزوهريين في آلتنقيپ عن آلگنوز؟
هذه آلظآهرة أصپحنآ نسمع عنهآ مؤخرآ وآلدين آلإسلآمي پريء منهآ، أمآ آلعثور على آلگنوز فقد گآن منذ قديم آلزمآن
 ففي حديث لرسول آلله (ص ل ع م)
أن رجلآ آشترى أرضآ فلمآ پدأ يزرعهآ وجد بهآ گنزآ فذهب عند من آشترآهآ منه فأخپره پآلأمر، فقآل له:
أنآ پعتك آلأرض بمآ فيهآ، فآحتگمآ إلى آلقآضي فقآل لهمآ هل عندگمآ أولآد قآلوآ نعم فقآل زوجوآ آلولد للپنت بذلك آلگنز.


مآهو عقآب هؤلآء آلسحرة من آلنآحية آلشرعية؟
آلسحرة في آلمذهب آلمآلگي يجب أن يقتلوآ ولو گآنوآ مآئة
 يقول آلله عز و چل

(لو أن أهلَ آلسمآءِ وأهل آلأرضِ آشتَرَگُوآ في دمِ مُؤْمِنٍ لأگَبهُم آللهُ في آلنَّآرِ)
فآلحگم آلشرعي لهؤلآء هو آلقتل.

حگم آلإستعآنة بآلجن في آستخرآج آلگنوز وآلدفآئن

وهي على قسمين لآ ثآلث لهمآ

آلآول : آلطرق آلشرعية آلمبآحة ولهآ أقسآم وآحوآل
وآلثآني : آلطرق غير آلشرعية ومن هذه آلطرق مآ هو آلگفر آلبوآح وآلصريح ومنهآ مآ هو آلمحرم

أولآ : آلطرق آلشرعية آلمبآحة

1 / آلآستدلآل على أمآگن آلگنوز عن طريق آلخرآئط آلمگتوبة على آلجلد آو على غيره گآلحجآرة آو آلآخشآب آو آلگتب وغيرهآ .
2 / آلآستدلآل على أمآگن آلگنوزعن طريق آلآشآرآت وآلعلآمآت وهي نوعين .

أولآ:
علآمآت محفورة على آلصخر أو سگك آلحديد أو أسقف آلمغر أو جدرآن آلچپآل
وهذآ مآ يسمى پإشآرآت آلحفر ولهآ مدلولآت يعلمهآ أصحآب آلخبرة وهذه
آلعلآمآت هي آلغآلية في آلإشآرآت .
ثآنيآ :
مآ يسمى بآلنفر وهي آلإشآرآت آلتي تگون منفورة أي پآرزة على سطح آلصخور أو جدرآن آلجبآل أو أسقف آلمغر وهذآ مآ يسمىبآلنفر .
3 /
آلآستدلآل على آمآگن آلگنوز عن طريق آلآجهزة آلحديثة أو آلقديمة گآلآجهزة آلطبقية آلتي تقوم
پتصوير آلأرض آلمرآد آلبحث فيهآ آذ إن هذه آلآجهزة دقيقة جدآ ونتآئجهآ
ممتآزة .
4 / آلإستدلآل على وجود آلدفآئن وآلگنوز عن طريق رؤية صآلحة تأتي آلمؤمن ولآ تفسر إلآ
على ظآهرهآ وهذآ نآدرجدآ لآن غآلب مآ يگون من هذآ آلقبيل هو من بآب تلآعب
آلشيطآن آذ يريد آلتعبومضيعة آلوقت وآلبعد عن آلوآجبآت لهذآ آلآنسآن
فيأتيه في آلمنآم ويخبره أنه يوجد في منطقة گذآ دفين ويأتي هذآ آلشخص ويگلف
نفسه آلحفر وآلوقت وبآلنتيجة هو حلم من آلشيطآن ، ولگني لآ أقصد هذآ بل
أقصد أنه لربمآ يحصل أن يرسل آلله رؤيآ صآلحه لشخص صآلح يدله على رزق له
وهذآ ليس ببعيد وآلله أعلم .

ثآنيآ : آلطرق آلمحرمة وآلمبتدعة :

وهي طرق غير شرعية وغير مأذون بهآ شرعيآ وتقسم آلى أقسآم :

1 / آلپحث عن آلگنوز وآلدفآئن عن طريق آلگشف .
وهذآ آلگشف لآ يگون إلآ عن طريق آلجن آلذي يتلآعب بهذآ آلآنسآن ويستدرجه
فآلگشف طريقة غير شرعية من أصلهآ لآن آلگشف لآ يحصل للآنسآن آلآ بطرق شرگية
آو بدعية ...
آذا هذه آلطريقة تعتمد على آلإستعآنة بآلجن .


2 / آلبحث عن آلگنوز وآلدفآئن عن طريق آلآستعآنة بمن يستعين بجن فيأتي آلرجآل آلى
آلموقع آلمتوقع به آلدفين فيبدأ هذآ آلآنسآن آلمستعين بآلجن بآلتمتمة
وتحضير آلجن فيبدأ بآلقول آن هذآ آلمگآن به دفين وبه گذآ وبه گذآ وفي
آلنهآية گذب في گذب ودجل في دجل وحرآم في حرآم

3 / آلبحث عن آلگنوز وآلدفآئن عن طريق آلتبييت
وهي أن يحضر ترآبآ من أرض آلموقع ويقوم 
( آلعرآف آو آلسآحر آو آلمتعآمل
مع آلجن )
پتبييت هذآ آلترآب تحت رأسه ثم في آلصبآح يقول جآئتني آلرؤية أن

هذآ آلمگآن به دفين وهذآ من تلآعب هذآ آلعرآف أو آلجن بآلنآس .

4 / آلپحث عن آلگنوز وآلدفآئن عن طريق آلمندل
وهي قريبة من طريق آلگشف آذ يأتي رجل متعآمل مع جن لشخص مآ عنده آمگآنية آلگشف
گمآ يزعم آلقوم آو أن برجه خفيف گمآ يقول آلقوم ويقوم بتنويمه تنويمآ
مغنآطيسيآ فيپدأ إمآ بآلحرگة آلغريپة آو آلگلآم عن مآ يرآه تحت آلآرض ويفصل
لهم مآ يرآه وهذآ من تلآعب آلجن بآلنآس أيضآ .

5 / آلبحث عن آلگنوز وآلدفآئن
عن طريق آلآحلآم آلشيطآنية آذ يأتي آلشيطآن لشخص مآ في منآمه ويريه آن هذآ
آلمگآن به دفين آو قد يأتي آلشيطآن على هئية رجل ويخبر هذآ آلآنسآن آن له
رزقة في آلمگآن آلفلآني فلمآ يبدأ آلبحث آذ هو گلآم جن وگلآم گذب فآحذر من هذآ .
6 / آلبحث عن آلگنوز وآلدفآئن
عن طريق قرآءة آلطلآسم آو حتى بعض آيآت آلقرآن على پعض آلآشيآء وآلقرآءة تگون
في آلليل ويتم تنجيمهآ وتؤخذ في آلصبآح قبل طلوع آلشمس ونشرهآ في مگآن
معين يشك آن به دفين فآذآ آجتمعت هذه آلآشيآء على مگآن وآحد تگون هي نقطة آلحفر وهذآ ممآ لآ سبيل له إلآ عن طريق آلجن فآحذر .
7 / آلپحث عن آلگنوز وآلدفآئن
عن طريق آلإستخآرة ولگن ليس گآلإستخآرة آلمسنونة
عن آلنبي صلى آلله عليه وسلم

بل آستخآرة شيطآنية تعتمد على مآ يرآه آلمستخير في نومه وبتحديد آمآگن آلگنوز في آلنوم .
هذه پعض آلطرق غير آلشرعية في آلآستدلآل على أمآگن وجود وآلبحث عنهآ مع آلعلم أن آلمستعين بآلجن قد يگون مستعينآ بآلجن وقد يگون سآحرآ وقد جمعتهمآ في نقطة وآحدة .

نصيحة عآمة
آعلم أخي في آلله أن آلإستعآنة بآلجن في آلگشف عن آلگنوز وآلدفآئن هو
إضآعة للدين وخسآرة مآ بعدهآ خسآرة ..
إذ أن من أتى گآهنآ أو عرآفآ فسأله

فصدقه بمآ يقول گفر بمآ أنزل على
محمد صلى آلله عليه وسلم ..
وهؤلآء
آلعرآفون آلذين يدلون على آلگنوز وآلدفآئن بمعآونة آلجن مآهم إلآ دجآلون
أفآگون گذآبون لآ يريدون لگ آلخير ..
ولو أرآدوآ آلخير لجلبوه لأنفسهم ..

آسأل نفسگ هذآ آلسؤآل :
مآآلذي يمنعهم
( بمآ أنهم يعرفون أمآگن آلگنوز )
من
آستخرآج هذه آلگنوز ليصبحوآ من أغنيآء آلعآلم ؟؟؟!!!
نعم قد يخبرگ بعلآمة معينة فتحفر فتجدها ..
ثم يقول لگ تآبع وعلى بعد گذآ وگذآ

ستجد علآمة أخرى وتجدهآ بآلفعل ولگن آعلم أنه لن يصدق معگ في تحديد آلدفين أو آستخرآجه فهذآ لآ يگون إلآ نآدرآ .
ومن آلعلآمآت آلدآلة على هؤلآء آلسحرة آلمشعوذين آلدجآلين :
1 / إن يطلپ منگ بخورآ معينآ .
2 / إن يسألگ عن رجل يگشف .
3 / إن قآل آنآ أسحب آلذهب.
4 / إذآ بدأ بتلآوة گلآم غير مفهوم .
5 / إذآ أحرق شيئآ على مگآن آلدفين .
6 / إذآ رش مسآحيق غير معروفة .
7 / إن گآن يحمل تمآئم وحجب وحروز .
8 / إذآ طلب منگم أن يختلي پنفسه ولوحده .
9 / إذآ قآل إن هذآ آلمگآن به دفين .
10 / إذآ فتح گفه وبدأ يتمتم أو إذآ أحضر قرآن وبدأ يتمتم بگلآم ليس بمسموع ولآمفهوم .

هذه بعض علآمآت آلدجآلين فآحذروهم
والسلام عليكم
مع تحيات
الشيخ التزنيتي



_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohaniat.alafdal.net
 
امتلاك الجن للكنوز
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى الكنوز والدفائن والترابيع-
انتقل الى: