مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
احاديث نبوية عن التسامح ;بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بهذا الدين القويم الذي أكمله، وهذه الشريعة السمحة التي أتمها ورضيها لعباده المؤمنين، وجعلهم أمة وسطاً، فكانت الوسطية لهذه الأمة خصيصة من بين سائر الأمم ميزها الله تعالى بها فقال تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا }(143) سورة البقرة، فهي أمة العدل والاعتدال التي تشهد في الدنيا والآخرة على كل انحراف يميناً أو شمالاً عن خط الوسط المستقيم، ولقد كان من مقتضيات هذه الوسطية التي رضيها الله تعالى لهذه الأمة اتصافها بكل صفات الخير والنبل والعطاء للإنسانية جمعاء، وكان من أبرز تلك الصفات (العدل، والتسامح، والمحبة، والإخاء، والرحمة، والإنصاف).. لقد جاء الإسلام بالحب والتسامح، والصفح، وحسن التعايش مع كافة البشر، ووطد في نفوس أبنائه عدداً من المفاهيم والأسس من أجل ترسيخ هذا الخلق العظيم ليكون معها وحدة متينة من الأخلاق الراقية التي تسهم في وحدة الأمة، ورفعتها والعيش بأمن وسلام ومحبة وتآلف.ومن تلك المفاهيم: العفو، والتسامح، والصفح عن المسيء، وعدم الظلم، والصبر على الأذى، واحتساب الأجر من الله تعالى.. حيث جاءت نصوص قرآنية وأحاديث نبوية لتأكيد هذه المفاهيم، وإقامة أركان المجتمع على الفضل، وحسن الخلق ومنها:قال تعالى {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}(199) سورة الأعرافقال تعالى {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}(85) سورة الحجرقال تعالى {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (22)سورة النور قال تعالى {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (134) سورة آل عمران قال تعالى {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}(43)سورة الشورى.ومن السنة:1- عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط بيده ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى. رواه مسلم.2- وعن أنس رضي الله عنه قال (كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه، فضحك ثم أمر له بعطاء). متفق عليه.3- وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كأني انظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء، صلوات الله وسلامه عليهم ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) متفق عليه.4- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.وغيره من الآيات والأحاديث الدالة على فضل العفو والصفح عن الناس وأن يصبر على الأذى ولاسيما إذا أوذي في الله فإنه يصبر ويحتسب وينتظر الفرج.ورسولنا صلى الله عليه وسلم ألّف حول دعوته القلوب، وجعل أصحابه يفدونها بأرواحهم وبأعز ما يملكون بخُلقه الكريم، وحلمه، وعفوه، وكثيراً ما كان يستغضب غير أنه لم يجاوز حدود التكرم والإغضاء، ولم ينتقم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها.فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة ودخلها نهاراً بعد أن خرج منها ليلاً، وحطم الأصنام بيده، ووقف أهل مكة يرقبون أمامه العقاب الذي سينزله بهم رسول الله جزاء ما قدموه له من إيذاء لا يحتمله إلا أهل العزمات القوية، إلا أنه قال لهم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم. فقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء. فاسترد أهل مكة أنفاسهم وبدأت البيوت تفتح على مصاريعها لتبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي وأمي صلوات الله وسلامه عليه، الله أكبر، ما أجمل العفو عند المقدرة.. لقد برز حلم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف الذي سار عليه الأنبياء من قبله

شاطر | 
 

 متى ترى الشيطان بعينك المجرده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابومنيار
مراقب عام
مراقب عام
avatar

تاريخ التسجيل : 22/01/2013
الدولة الدولة : المغرب الاقصى

مُساهمةموضوع: متى ترى الشيطان بعينك المجرده   الإثنين 23 يونيو 2014, 23:31

متى ترى الشيطان بعينك المجرده




بسم الله الرحمن الرحيم




متى ترى الشيطان بعينك المجرده ؟؟




عن مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال عن رب العزة




(إني خلقت عبادي حنفاء فجاءتهم الشياطين فاجتلتهم عن دينهم فمن اخذ بالتقوى




فقد أفلح ومن اخذ بفجورها فقد خاب بإخمادها في المعاصي ومن فعل ذلك




فهو الذي اجتابته الشياطين بوساوسها وإضلالها )




هل تعلم يا آخى انك محاط في كل الأوقات بالملائكة وأيضا الشياطين




ولكن رؤيتهم محجوبة عنك




ولكن هل تعلم متى ستراهم؟

ستراهم عند سكرات الموت:




قال الله تعالى:

( فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد )




أي انك وأنت في سكرات الموت سترى كل ما حجبه الله عنك في الدنيا




ستراهم بعينك المجردة




سترى شيطانك انه شيطان نفسك الذي قد أطعته في الدنيا




سترى إبليس وقد جاء هو وأعوانه ليخرجوك من مله الإسلام




سترى ملك الموت و أعوانه وقد جاءوا ليبشروك هل أنت في الجنة أم في النار




سترى الملائكة التي كانت محاطة بك وهى تذهب للخروج فمهمتها قد انتهت




فأحذر يا آخي




فشيطان نفسك الذي لم تشعر به مطلقا ستراه بعينك




شيطان نفسك الذي كان يلازمك طوال الوقت ويوسوس لك طوال الوقت قد جاء




شيطان نفسك الذي قد وسوس لك في الدنيا بكذبة أو غيبة أو نميمة آو سخرية




أو كلمة لم تستطع أن تمسك نفسك عنها قد جاء وهو يضحك ومبتسم لك




وقد أرسل لأعوانه من إبليس والشياطين الأخرى ليفتنوك عن دينك فسترى




أعوان إبليس متمثلين لك في صورة والديك أو أي أشخاص قد أحببتهم

في دنياك وقد رحلوا عنك بالموت




الأول على يمينك يقول لك مت على اليهودية خير لك والأخر يقول لك مت




على النصرانية خيرا لك فإن كنت ممن أطاعوا الشيطان في الدنيا فاعلم

انك ستطيعه أيضا عند الموت




فمعظم المسلمين يا آخي لن يموتوا على الإسلام




لا لسبب إلا إن الإسلام بالنسبة لهم كان ملة وراثية




وأيضا لأنهم اتبعوا خطوات الشيطان وهم لا يشعرون به




ها هي فتنة الموت قد جاءت وقليل هم فقط الذين لم يفتنوا:

والآن هل أدلك على طريق تلجم به شيطانك:




إنها أذكار الصباح والمساء




نعم أذكار الصباح والمساء تلجم شيطان النفس







فهذه الأذكار تقال مباشرة بعد صلاة الفجر وتقال مرة أخرى بعد صلاة




العصروتأكد أنها ستحميك من وسوسة شيطان نفسك




أما الشياطين الأخرى فهي تتواجد حولك في بعض الأحوال منها




 عند وضع التماثيل المجسمة , عند تزيين حوائط المنزل بالصور




والرسومات وتننتشر بكثرة في الأماكن التي ينتشر فيها الفسق

والفجور كالمراقص والبارات




أما عن الملائكة خاصة ملائكة الرحمة:




فهي تتواجد بكثرة في الأماكن التي يكثر فيها ذكر الله وتختفي تماما




بكثرة وجود الشياطين وأيضا عند وضع التماثيل والصور أو اقتناء الكلاب




فقد قال رسول الله (لا تدخل الملائكة بيت فيه صورة أو كلب إلا إن يكون كلب حراسة أو صيد)




إليك بعض الأدعية الخاصة التي تصرف الشياطين:




أعوذ بكلمات الله التامات من كل شيطان وهامة ومن كل عين لامة (3) مرات




رب أعوذ بك من همزات الشياطين و أعوذ بك رب أن يحضرون (3) مرات







أعوذ بالله العظيم وبوجهه الكريم وسلطانه القديم من الشيطان الرجيم (3) مرات




أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق (3)مرات




نصيحة لك:




استعذ بالله من الشيطان الرجيم في كل وقت فهو ملازمك طوال وقتك حتى في صلاتك:




كما اخبرنا الرسول الكريم:




أحذره دائما واستعذ منه دائما




فهو دائما ما يوسوس لنا بارتكاب الذنوب بحجة إنها صغائر وبحجة أن الله غفور رحيم:




اعلم يا أخي إن من أمن مكر الله في الدنيا سيعذب في النار والعياذ بالله:




فقد قال رسول الله :




 لا يغفر الله لعبد يبارز الله بالمعاصي




وإذا سئل يقول احسن الظن بالله




قال الله تعالى




( إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوا.)




اعلم إن الشيطان يستغل كونه محجوب عن عين ابن آدم فهو لا يرى بالرغم من ملازمته له الدائمة وبالتالي فإن ابن آدم يغفل عنه

وهذه الغفلة هي الفرصة السانحة للانقضاض عليه والنيل منه فهو يعلم أن أساس فساد ابن آدم هو قلبه ويعلم أن لابن آدم أسلحة كثيرة منها

الملائكة التي تعينه وتأمره بالخير ومنها الاتصال بالله والذكر وحمل القران والعمل به




لكنه مع ذلك لا ييئس أبدا بالرغم من علمه لهذه الأسلحة فانه يعلم إن ابن آدم




سيغفل عن سلاحه في لحظة ما وهذه اللحظة هي الفرصة السانحة




للهجوم على قلبه فمثلا إبليس يبدأ الحرب من جهة نفس ابن أدم فان كانت




نفسه محبة للمال فيشغله بجمعه ليل ونهار حتى تصبح همه الأوحد ويزين




له أن الاشتغال بجمع المال هو لتحصيل الرزق والاستعفاف




وان كانت نفسه تتطلع للشهرة والجاه فيزين له نفسه بغمز الناس




والانتقاص منهم وغيبتهم بل وحتى إن كان ابن أدم منصرفا عن الشهوات




ومستغلا بالطاعة من صلاة وطلب علم شرعي فيجتهد في أن يفسد عليه

هذه الطاعة بالعجب والرياء




ووسوسة الشيطان تكون غالبا عن طريق الثغور




فالعين يشغلها بالنظر ألي العورات




وأذنه يشغلها بالسمع إلى كل ما هو باطل من غيبة ,فحش




ولسانه يزينه له بالكلام فيما يعنيه وفيما لا يعنيه وفيما يعلم

وفيما لا يعلم ويهون عليه الولوغ في أعراض الناس والكلام فيهم

لعله يظفر منه بكلمة من سخط ربه يهوى بها إلى نار الخلود.




ختاما ........




اعلم يا آخى إن كل سوء تقدم عليه وكل شر تنوى إتيانه فإن للشيطان




يد فيه فعندما تفكر في معصية حتى إن كانت هينة فتذكر إن شيطانك




هو من يهمس لك فلا تضعف أمام محاولاته وكن له ندا




وتذكر بترك لهذه المعصية إرضاء للمنان لذلك أنصحك يا أخي أن ترفع رأسك




وتزل هذه الغمة واخرج من ظلمة وذل المعصية إلي نور وعز الطاعة




والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
متى ترى الشيطان بعينك المجرده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى اسلامي عام-
انتقل الى: