مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
احاديث نبوية عن التسامح ;بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بهذا الدين القويم الذي أكمله، وهذه الشريعة السمحة التي أتمها ورضيها لعباده المؤمنين، وجعلهم أمة وسطاً، فكانت الوسطية لهذه الأمة خصيصة من بين سائر الأمم ميزها الله تعالى بها فقال تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا }(143) سورة البقرة، فهي أمة العدل والاعتدال التي تشهد في الدنيا والآخرة على كل انحراف يميناً أو شمالاً عن خط الوسط المستقيم، ولقد كان من مقتضيات هذه الوسطية التي رضيها الله تعالى لهذه الأمة اتصافها بكل صفات الخير والنبل والعطاء للإنسانية جمعاء، وكان من أبرز تلك الصفات (العدل، والتسامح، والمحبة، والإخاء، والرحمة، والإنصاف).. لقد جاء الإسلام بالحب والتسامح، والصفح، وحسن التعايش مع كافة البشر، ووطد في نفوس أبنائه عدداً من المفاهيم والأسس من أجل ترسيخ هذا الخلق العظيم ليكون معها وحدة متينة من الأخلاق الراقية التي تسهم في وحدة الأمة، ورفعتها والعيش بأمن وسلام ومحبة وتآلف.ومن تلك المفاهيم: العفو، والتسامح، والصفح عن المسيء، وعدم الظلم، والصبر على الأذى، واحتساب الأجر من الله تعالى.. حيث جاءت نصوص قرآنية وأحاديث نبوية لتأكيد هذه المفاهيم، وإقامة أركان المجتمع على الفضل، وحسن الخلق ومنها:قال تعالى {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}(199) سورة الأعرافقال تعالى {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}(85) سورة الحجرقال تعالى {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (22)سورة النور قال تعالى {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (134) سورة آل عمران قال تعالى {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}(43)سورة الشورى.ومن السنة:1- عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط بيده ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى. رواه مسلم.2- وعن أنس رضي الله عنه قال (كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه، فضحك ثم أمر له بعطاء). متفق عليه.3- وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كأني انظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء، صلوات الله وسلامه عليهم ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) متفق عليه.4- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.وغيره من الآيات والأحاديث الدالة على فضل العفو والصفح عن الناس وأن يصبر على الأذى ولاسيما إذا أوذي في الله فإنه يصبر ويحتسب وينتظر الفرج.ورسولنا صلى الله عليه وسلم ألّف حول دعوته القلوب، وجعل أصحابه يفدونها بأرواحهم وبأعز ما يملكون بخُلقه الكريم، وحلمه، وعفوه، وكثيراً ما كان يستغضب غير أنه لم يجاوز حدود التكرم والإغضاء، ولم ينتقم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها.فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة ودخلها نهاراً بعد أن خرج منها ليلاً، وحطم الأصنام بيده، ووقف أهل مكة يرقبون أمامه العقاب الذي سينزله بهم رسول الله جزاء ما قدموه له من إيذاء لا يحتمله إلا أهل العزمات القوية، إلا أنه قال لهم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم. فقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء. فاسترد أهل مكة أنفاسهم وبدأت البيوت تفتح على مصاريعها لتبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي وأمي صلوات الله وسلامه عليه، الله أكبر، ما أجمل العفو عند المقدرة.. لقد برز حلم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف الذي سار عليه الأنبياء من قبله

شاطر | 
 

 شرح اشكال الاجابة في العزائم الروحانية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اقبال
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 23/01/2013

مُساهمةموضوع: شرح اشكال الاجابة في العزائم الروحانية   الخميس 27 مارس 2014, 00:08

بسم الله الرحمن الرحيم
شرح أشكال الاجابة في العزائم الروحانية .
وطريقة الاجابة .
وسرعة الاجابة.

أسئلة كثيرا ما تدور في خلد طالب العلم الروحي.
سنتكلم اليوم عن أشكال الاجابة في العزائم الروحانية.
تتعدد اشكال الاجابة في العزائم الروحانية.
فهي بمثابة رمز الي أنواع الخدام التي تحضرك.
وايضا نوعية العزيمة نفسها.

فهناك عزائم مثل
عزائم الكشف.
فهناك عزائم

تكون شكل الاجابة فيها عبارة عن شوشرة بالاذن وهنا تعني انه الاصوات هذة مفتاح لحضور الخدام وبرمجة واعية منه الي اذنك
لكي تستعد وتستقبل الترددات العالية جدا للصوت لهم ولم لانك ستسمع صوتهم وهنا سماع الصوت يتطلب السرية المطلقة بينهم وبينك
فهنا يتم من طريق الخدام برمجة الاذن والطبلة والاعصاب علي نوعية من الذبذبات العالية التردد والتي تانسب عالمهم الخفي اثناء
الرياضة وبعدها حتي تستوعب الاذن والعقل فك شفرات ارسالاتهم .
حتي يعتدل الصوت ويتم تنقيته وتسمع كما لو كنت تسمع من سماعة أذن خفيه غير مرئية.
فسبحان مفيض النعم الذي قدر العلم واخفاه واطلع بعض خلقه علي عجائبه.

وهناك ايضا العزائم الكشفية والتي تكون بالكتابة فيتغير المعني من الشوشرة في الاذن الي خرفشة بالورق وكتابات بلا معني ولغات غاية في الغرابة .
حتي يتم الامر وتظهر الكتابة بلغة الطالب والمعزم وينكشف بعدها حجاب المعرفة فيعرف الانسان من عزيمته وسؤاله فيها اجابت الخدام علي اسئلته.

وايضا نرجع الي العزائم والتي فيها تلبيس سواء بالكف او الصرع الكامل.
فنجد منها
ما يكون علامة حضور خادمه تنميل بالكف. وبعدها تتفرق الاصابع.
ومنها من يفرق الاصبع الوسطي فور حضوره وهو رمز يعني السلام عليكم
فنعرف من هنا انه الخدام مسلمين .
ويعلنون حضورهم.
ومنهم ايضا من يغير شكل اليد لتتخذ شكل طائر فمن هنا نحدد انه الملك هذا من قبيل السحابية واصحاب الاجنحة.
ومن الملوك من يكون حكمه بالقرين قاول من يجيبك القرين علي شكل تفريق الاصبع الخنصر .
وهنا لو كان الملك في طريقه للحضور تجد الاصبع نفسه تفرق عن بقية اليد وااتخد شكل الي اسفل.
اما لو كان من سيحضرك هو القرين وهي علامة الانسان المصاب بوسوسات القرائن وتسلطهم عليه
فيرفع الاصبع الي اعلي مما يعني انه هو من في طريقه للاتحاد مع الجسم المادي للادميين وتتغير الصفات
وتتحول الشخصية الي شخصية اخري مختلفة تماما عن شخصية الادمي الحقيقية.
لانه الروح والتي اصبحت تمتلك حواس الانسي وتتكلم من خلاله.

فسبحان المبدع العلي القدير الذي وهب الارواح اسرار وجعل ابن ادم خليفة عليهم.

وهناك العزائم والتي يتم فيها الرؤية
ونسمع كثيرا في كتب القوم عن انه اول ليلة تاتيك الملوك مثل النمور فلم نمور.؟؟؟
لانها اشكال قلبية تهدف الي اختبار قوتك وصلابة قلبك
فمن يريد ان يكون ملكا لابد له من قلب الملوك لا يهاب ولا يتزعزع .

وبصورة الغزلان؟؟؟؟؟
هل رأيتم التغير ؟؟؟؟؟
من الند الي الضد.
ولم.........؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

لانهم يريدون ان يعرفوك بصورة الحيوات المختلفة منها ما يغرق القلب بقوة الايهام والرعب ومنها ما يأخذ العقل بغرائب المخلوقات.

ويظهرون لك بصورة العبيد؟؟؟؟؟؟؟؟؟

انهم عبيدك وخدام الملوك .
وهم الحراس والسود الغلاظ الاجساد منهم تعني سكان الحبشة ووسط افريقيا وهم مشهور عنهم شدة القوة والاجابة بلا مناقشة.

واري طلبة تخافهم؟؟؟!!!!!!!!!
وكيف تخاف من عبد تملكه؟؟؟!!!!!!
وهل انت تخاف من خادم عندك وانت وليه.!!!!!!
عجبا لنا يخاف المخدوم من الخادم؟؟؟؟؟!!!
والله انه لأامر عجاب!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

وكلما كانت الاشكال مبهرجة متلونة وعوالم ودول وقصور وممالك فاعرف انهم (ن) متحضر فائق العلم والقوة
وكلما كانت القصور في الهواء او تطير انت معهم بالهواء فاعلم انهم (ن)
طيار من اصحاب الاجنحة ومن قوتهم يعيشون بين السماء والارض, فسبحان من علمهم واعطاهم من فيض خيره العميم .

وكلما كانت الاشكال وحشية من صفة الاسود والنمور والحيوات المفترسة
فاعلم انهم من (ن) الارض يسيرون عليها وهم من ارواح الغابات واجبال والكهوف وكل شكل حيواني يعبر عن مكان معيشة صاحبه من الارواح.

فهم من فرط قوتهم ومن محبتهم للظهور بالمظاهر المفخمة والفروسية فيهم تري من الملوك من يجر عجلات موكبه الاسود ومنهم النمور
ومنهم الفيلة ومنهم التماسيح العظيمة والبعض من اهل البحر يكون موكبه علي ظهور الحيتان العظيمة والاسماك الكبيرة طويلة العمر.
فسبحان الله الذي ابدع في خلقه ونوع في قدرته حتي يرينا بعين الرضا منه عجائب تتعجب منها العجائب في اتساع ملكوته ونفاذ مشيئته.

واشكال متعددة ترمز كل منها الي قبائل الارواح ودولهم وملوكهم وتظهر لنا من خلال المتابعة انها عوالم مثلنا تماما
تعلو دول منها في العلم والقوة تهبط دول.
ووالله لو سمح لي الجبار بكشف الستار.
لاريتكم العجب العجاب حتي تحتار منكم الالباب وتقولون سبحان ربنا الذي اعطي كل شيء خلقه ثم هدي.
هذا ما تيسر الحديث عنه وسمح لنا بكشف من عجائب الملكوت وغرائب الملك.
ونترككم لنسبح ونطير ونغوص ونسير
ونعود لكم في حلقة مقبلة بعجائب جديدة وفرائد عديدة.
والله المستعان ولا حول ولا قوة الا ب الله العلي العظيم .
حبا لكم وشفقة عليكم
في زمان ظلام العلم الروحي ننير لكم ما تقدر عليه عقولنا لكم من نور العلم .


والسلام عليكم


مع تحيات


ابو اقبال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
شرح اشكال الاجابة في العزائم الروحانية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى الدعوات والاقسام والاستخدامات-
انتقل الى: