مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
الحياة نعمة من الله، من أَحسنَ في حياتِه أحسن لآخرته، فما أجمل من وجود حكم وأمثال تنير دربنا ونأخذ العبر والدروس منها،فمهما اختلف الزمان والمكان فالحياة واحدة الحياة قصيرة، لكن المصائب تجعلها طويلة. عش رجباً ترى عجباً. اذا نصحك شخص بقسوة لا تقاطعه، بل استفد من ملاحظته فوراء قسوته حبٌّ عظيم، ولا تكن كالذي كسر المنبّه لأنّه أيقظه. قمّة الصبر أن تسكت وفي قلبك جرح يتكلم، وقمّة القوة أن تبتسم وفي عينك ألف دمعة. الصوت الهادئ أقوى من الصراخ، والتّواضع أقوى، يحطّم الغرور والأدب يهزم الوقاحة. الحياة حلم يوقظنا منه الموت. إن الحياة لا طعم لها بلا أمل. الحياة قطار سريع ما اجتازه حُلم، وما هو مقبل عليه وهم. الاحترام يسبق الحب والصدق يسحق الكذب والتوبة تحرق الشيطان والحقّ يزهق الباطل. المتشائم يرى الصّعوبة في كلّ فرصة والمتفائل يرى الفرصة في كلّ صعوبة . بورك من ملأ حياته بعمل الخير، لأنه أدرك أنها أقصر من أن يضيعها بعمل الشر. عندما لا ندري ما هي الحياة، كيف يمكننا أن نعرف ما هو الموت؟ ليس للحياة قيمة إلّا إذا وجدنا فيها شيئا نناضل من أجله. الحياة شعلة إمّا أن نحترق بنارها أو نطفئها ونعيش في ظلام. الأصدقاء الأوفياء كاليد والعين إذا تألّمت اليد بكت العين، وإذا بكت العين مسحتها اليد.

شاطر | 
 

 قصة من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكرماني
مراقب عام
مراقب عام


تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: قصة من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه   الأربعاء 16 أكتوبر 2013, 00:18

قصة من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه

يحكي رجل أنه كان يسكن بالقرب من مكة حرسها الله تعالي

فيقول ذات يوم من الأيام أصابني جوع شديد ولم أجد شيئاً أدفع به هذا الجوع فوجدت كيســــاً

مشدوداً بشرابة فأخدته وجئت به إلي بيتي فحللته فوجدت فيه عقداً من لــؤلــؤ

لم أرَ مثله فخرجت فإذا الشيخ ينادي عليه ومعه خرقة فيها خمسمائة دينــــــــــار

وهـــــــــــــو يقــــــــــــول :

هذا لمن يرد علينا الكيس الذي فيه اللــــــــــــــــــؤلـــــؤ

فـــقلـــــــــــــــت:

أنا محتاج وأنا جائع فآخذ هذا الذهب فأنتفع به وأرد عليه الكيس

فـــقلـــــــــت له:

تعال إليّ فأخذته وجئت به إلي بيتي فأعطاني علامة الكيــــــس

وعلامة الشرابة وعلامة اللؤلؤة وعدده والخيط الذي هو مشدود به فأخرجته ودفعته

إليه فسلم إليّ خمسمائة دينــــــــــار فما أخذتها وقلت :

يجب عليَّ أن أعيده إليك

ولا آخذ له جزاء فقال لي :

لابد أن تأخذ وألح عليَّ كثيراً فلم أقبل ذلك منه فتركني

ومضي .......

وما كان من الرجل بعد ذلك إلا أنه ترك مكة وركب البحر فانكسر المركب وغرق الناس

وهلكت أموالهم وسلمت أنا علي قطعة من المركب فبقيت مدة في البحر لا أدري أين

أذهب فوصلت إلي جزيرة فيها قوم فقعدت في بعض المساجد فسمعوني أقرأ فلم يبق

في تلك الجزيرة أحد إلا جاء إليَّ وقال علمني القرآن وحصلت علي شئ كثيرمن المال

قـــــــــــــال :

ثم إني رأيت في ذلك المسجد أوراقاً من المصحف فأخذتها أقرأ فيها

فقــالوا لي : تُحسن الكتابة ؟ فقلت : نعم فقــــــــالوا :

علمنا الخط وبالفعل علمت

أولادهم وحصلت علي شئ كثير من المال........

فقـــــالوا لي بعد ذلك :

 عندنا صبية يتيمة ولها شئ من الدنيا نريد أن تتزوج بها

فأمتنعت فقــــــــالوا :

لابد وألزموني فأجبتهم إلي ذلك فلما زُفوها إليَّ مددت عيني

أنظر إليها فوجدت ذلك العقد في عنقها وأطلت النظر حتي قالوا لي ياشيخ كسرت قلب

هذه اليتيمة من نظرك إلي هذا العقد ولم تنظر إليها ففقصصت عليهم قصة العقد فصاحوا

وصرخوا بالتهليل والتكبير حتي بلغ أهل الجزيرة فقلت ما بكم ؟

 فقالوا :

ذلك الشيخ الذي أخذ منك العقد هو أبو الصبية وكان يقول ما وجدت في الدنيا مسلماً أفضل

 من الذي رد عليَّ العقد وكان يدعو ويقول :

اللهم اجمع بيني وبينه حتي أًزوجه بابنتي والآن قد حدث


سبحان الله العظيم

والسلام عليكم

ابو منيار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى القصص الواقعية-
انتقل الى: