مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
احاديث نبوية عن التسامح ;بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بهذا الدين القويم الذي أكمله، وهذه الشريعة السمحة التي أتمها ورضيها لعباده المؤمنين، وجعلهم أمة وسطاً، فكانت الوسطية لهذه الأمة خصيصة من بين سائر الأمم ميزها الله تعالى بها فقال تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا }(143) سورة البقرة، فهي أمة العدل والاعتدال التي تشهد في الدنيا والآخرة على كل انحراف يميناً أو شمالاً عن خط الوسط المستقيم، ولقد كان من مقتضيات هذه الوسطية التي رضيها الله تعالى لهذه الأمة اتصافها بكل صفات الخير والنبل والعطاء للإنسانية جمعاء، وكان من أبرز تلك الصفات (العدل، والتسامح، والمحبة، والإخاء، والرحمة، والإنصاف).. لقد جاء الإسلام بالحب والتسامح، والصفح، وحسن التعايش مع كافة البشر، ووطد في نفوس أبنائه عدداً من المفاهيم والأسس من أجل ترسيخ هذا الخلق العظيم ليكون معها وحدة متينة من الأخلاق الراقية التي تسهم في وحدة الأمة، ورفعتها والعيش بأمن وسلام ومحبة وتآلف.ومن تلك المفاهيم: العفو، والتسامح، والصفح عن المسيء، وعدم الظلم، والصبر على الأذى، واحتساب الأجر من الله تعالى.. حيث جاءت نصوص قرآنية وأحاديث نبوية لتأكيد هذه المفاهيم، وإقامة أركان المجتمع على الفضل، وحسن الخلق ومنها:قال تعالى {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}(199) سورة الأعرافقال تعالى {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}(85) سورة الحجرقال تعالى {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (22)سورة النور قال تعالى {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (134) سورة آل عمران قال تعالى {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}(43)سورة الشورى.ومن السنة:1- عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط بيده ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى. رواه مسلم.2- وعن أنس رضي الله عنه قال (كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه، فضحك ثم أمر له بعطاء). متفق عليه.3- وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كأني انظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء، صلوات الله وسلامه عليهم ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) متفق عليه.4- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.وغيره من الآيات والأحاديث الدالة على فضل العفو والصفح عن الناس وأن يصبر على الأذى ولاسيما إذا أوذي في الله فإنه يصبر ويحتسب وينتظر الفرج.ورسولنا صلى الله عليه وسلم ألّف حول دعوته القلوب، وجعل أصحابه يفدونها بأرواحهم وبأعز ما يملكون بخُلقه الكريم، وحلمه، وعفوه، وكثيراً ما كان يستغضب غير أنه لم يجاوز حدود التكرم والإغضاء، ولم ينتقم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها.فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة ودخلها نهاراً بعد أن خرج منها ليلاً، وحطم الأصنام بيده، ووقف أهل مكة يرقبون أمامه العقاب الذي سينزله بهم رسول الله جزاء ما قدموه له من إيذاء لا يحتمله إلا أهل العزمات القوية، إلا أنه قال لهم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم. فقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء. فاسترد أهل مكة أنفاسهم وبدأت البيوت تفتح على مصاريعها لتبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي وأمي صلوات الله وسلامه عليه، الله أكبر، ما أجمل العفو عند المقدرة.. لقد برز حلم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف الذي سار عليه الأنبياء من قبله

شاطر | 
 

 قصيدة المنفرجة لابن النحوي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابومنيار
مراقب عام
مراقب عام
ابومنيار

تاريخ التسجيل : 22/01/2013
الدولة الدولة : المغرب الاقصى

مُساهمةموضوع: قصيدة المنفرجة لابن النحوي    الأحد 06 أكتوبر 2013, 23:25

قصيدة المنفرجة لابن النحوي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إشتـدي أزمــة تنفـرجـي=قـد آذن ليـلـك بالبـلـج

وظـلام الليـل لـه سـرج=حتـى يغشـاه أبـو السـرج

وسحـاب الخيـر لـه مطـر=فـإذا جـاء الأبـان تـجـي

وفـوائـد مـولانـا جـمـل=لسـروح الأنفـس والمهـج

ولهـا أرج مـحـي أبــدا=فاقـصـد محـيـا ذاك الأرج

فلربمـا فــاض المحـيـا=ببحور المـوج مـن اللجـج

والخلـق جميعـا فـي يـده=فـذوو سعـة وذوو حـرج

ونزولـهـم و طلوعهـمـو=فـإلـي درك وعـلـى درج

ومعايشـهـم و عواقبـهـم=ليست في المشي على عـوج

حكم نسجـت بيـد حكمـت=ثـم إنتسجـت بالمنتـسـج

فإذا اقتصـدت ثـم انعرجـت=فبمقـتـصـد وبمـنـعـرج

شهـدت بعجائبهـا حـجـج=قامت بالأمر علـى الحجـج

ورضـا بقضـاء الله حجـى=فعلـى مركـوزتـه فـعـج

وإذا انفتحـت أبـواب هـدى=فاعجـل لخزائنهـا ولــج

فـإذا حـاولـت نهايتـهـا=فاحـذر إذ ذاك مـن العـرج

لتكـون منـه السـبـاق إذا=ما جئت إلـى تلـك الفـرج

فهنـاك العيـش وبهجـتـه=فلمبـتـهـج ولمنـتـهـج

فهـج الأعمـال إذا ركــدت=فـإذا مـا هجـت إذن تهـج

ومعـاصـي الله سماجتـهـا=تزدان لذي الخلـق السمـج

ولطاعـتـه و صباحـتـهـا=أنــوار صـبـاح منبـلـج

من يخطب حور الخلـد بهـا=يظفـر بالـحـور وبالفـنـج

فكن المرضـي لهـا بتقـى=ترضاه غـدا وتكـون نجـي

واتلـوا القـرآن بقلـب ذي=حزن وبصـوت فيـه شجـي

وصـلاة الليـل مسافاتـهـا=فاذهب فيهـا بالفهـم وجـي

وتأمـلـهـا ومعانـيـهـا=تـأتي الفـردوس و تفتـرج

واشـرب تسنيـم مفجرهـا=لا ممتـزجـا وبمـمـتـزج

مـدح العقـل الأتيـه هـدى=وهوى متولـى عنـه هجـي

وكـتــاب الله ريـاضـتـه=لعقـول الخلـق بمـنـدرج

وخيـار الخـلـق هداتـهـم=وسواهم من همـج الهمـج

وإذا كنـت المـقـدام فــلا=تجزع في الحرب من الرهـج

وإذا أبصـرت منـار هـدى=فاظهر فـردا فـوق السبـج

وإذا اشتاقـت نفـس وجـدت=ألمـا بالشـوق المعتـلـج

وثنايـا الحسنـى ضاحـكـة=وتمام الضحك علـى الفلـج

وعيـاب الأسـرار إجتمعـت=بأمانتهـا تـحـت الـسـرج

والرفـق يـدوم لصاحـبـه=والخرق يصير إلـي الهـرج

صلـوات الله علـى المهـدي=الهادي النـاس إلـي النهـج

وأبـي بكـر فـي سيـرتـه=ولـسـان مقـالـتـه اللهج

وأبـي حفـص وكرامـتـه=في قصته ساريـة الخلـج

وأبي عمر ذي النورين =المســتحـي المستحيـي البهـج

وأبي حسـن فـي العلـم إذا=وافـى بسحائـبـه الخـلـج

وعلـى السبطيـن وأمهمـا=وجميـع الآل بـهـم ثـلـج

وعلى الأصحـاب بجملتهـم=بذلوا الأمـوال مـع المهـج

وعلـى أتباعهـم العلـمـاء=بعـوارف دينـهـم البـهـج

وأختـم عملـي بخواتمـهـم=لأكون غدا في الحشر نجـي

يــارب بـهـم وبآلـهـم=عجـل بالنصـر وبالـفـرج

والسلام

تحيات

ابو منيار
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة المنفرجة لابن النحوي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: