مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أحاديث عن الظلم والظالمين ففي الحديث: " ينادي مناد يوم القيامة أين الظلمة وأشباه الظلمة وأعوان الظلمة حتى من لاق لهم دواه أو برى لهم قلما فيجمعون في تابوت من حديد فيرمى به في جهنم ".* وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إياكم و دعوة المظلوم ، وإن كانت من كافر ؛ فإنه ليس لها حجاب دون الله عز و جل ) الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع : 2682خلاصة حكم المحدث: حسن نشر* وروي عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال: "أشد الناس عذابا يوم القيامة من أشركه الله تعالي في سلطانه فجار في حكمه" * وجاء في الحديث : انصُرْ أخاكَ ظالمًا أو مَظلومًا قالوا: يا رسولَ اللهِ هذا نصرُه مظلومًا فكيف نَنصُرُه ظالمًا ؟ قال:تَمنَعُه منَ الظُّلمِ الراوي : أنس بن مالك المحدث : البوصيري المصدر : إتحاف الخيرة المهرة : 8/30 خلاصة حكم المحدث : سنده صحيح وله شاهد*وجاء في الحديث : إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل كان الرجل يلقى الرجل فيقول : يا هذا ، اتق الله ، ودع ما تصنع ، فإنه لا يحل لك . ثم يلقاه من الغد فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده ، فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض ، ثم قال : { لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم } إلى قوله : { فاسقون } ، ثم قال : كلا والله لتأمرن بالمعروف ، ولتنهون عن المنكر ، ولتأخذن على يد الظالم ، ولتأطرنه على الحق أطرا ، أو نقسرنه على الحق قسرا الراوي : عبدالله بن مسعود المحدث : أحمد شاكر المصدر : عمدة التفسير الصفحة أو الرقم: 1/715 خلاصة حكم المحدث : [أشار في المقدمة إلى صحته] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم Sad ما من أمير عشرة إلا يؤتى به مغلولا يوم القيامة ؛ حتى يفكه العدل ، أو يوبقه الجور )الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2200خلاصة حكم المحدث: صحيح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم Sad أشد الناس يوم القيامة عذاباً إمام جائر ) الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1001 خلاصة حكم المحدث: حسن وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم Sad رجلان ما تنالهما شفاعتي : إمام ظلوم غشوم ، و آخر غال في الدين مارق منه ) الراوي: معقل بن يسار المزني المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 41 خلاصة حكم المحدث: صحيح * وقال صلى الله عليه وسلم ـ«لا قُدست أمة لا يأخذ الضعيف فيها حقه غير متعتع». ومعنى غير متعتع أي ليس خائفاً أو متردداً أو وجلاً. *وجاء في الحديث : إنَّ الناسَ إذا رأوا الظالمَ فلم يأخذوا على يدَيه ، أوشكَ أن يعمَّهم اللهُ بعقابٍ مِن عندِه الراوي : أبو بكر الصديق المحدث : الألباني المصدر : صحيح الترغيب الصفحة أو الرقم: 2317 خلاصة حكم المحدث : صحيح نشر *وجاء في الحديث : إذا رأيتَ أُمَّتِي تَهَابُ الظالِمَ أنْ تقولَ له أنتَ الظالِمُ فقدْ تُوُدِّعَ مِنْهُمْ - الراوي:عبدالله بن عمرو المحدث:الهيثمي المصدر:مجمع الزوائد الجزء أو الصفحة:7/273 - حكم المحدث:أسانيد البزار رجاله رجال الصحيح وكذلك إسناد أحمد * قال عليه الصلاة والسلام " من مشى معَ ظالِمٍ ليُقَوِّيَهُ وهوَ يعلمُ أنَّهُ ظالِمٌ ، فقد خرجَ مِنَ الإسلامِ . الراوي:أوس بن شرحبيل المحدث:البيهقي المصدر:شعب الإيمان الجزء أو الصفحة:6/2606 حكم المحدث:صحيح لا شك فيه * قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله ليملي للظالم ، حتى إذا أخذه لم يفلته . قال : ثم قرأ :{ وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد } . الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4686 خلاصة حكم المحدث: [صحيح] * وعن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال ربك جل وعز: وعزتي وجلالي لأنتقمن من الظالم في عاجله وآجله ولأنتقمن ممن رأى مظلوماً فقدر أن ينصره فلم يفعل . رواه الطبراني ولكن للأسف هناك بعض الناس يظلمون ويعاونون الظلمة وهم على يقين تام أنهم على الحق ولا يعلمون أنهم يشاركون في الظلم .

شاطر | 
 

  لحظة نجات مؤثرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اقبال
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 23/01/2013

مُساهمةموضوع: لحظة نجات مؤثرة   السبت 03 أغسطس 2013, 03:19

السلام عليكم ورحمة الله ويركاته
=============

موضوع اعجبني واحببت ان تطلعوا عليه

لحظة نجاة مؤثرة
=======

تقدم أبناء الذوات من سكان ذلك الحي الراقي بشكوى لمخفر الشرطة ضد إمام المسجد الذي تكاثر أتباعه

وأصبح توافد جموعهم الغفيرة يسبب إزعاجاً وتزاحماً كبيراً في شوارع ذلك الحي، فأمر مأمور المخفر (الضابط)

على الفور بتوجيه عدد من أفراد المباحث؛ لإحضار ذلك الشيخ الجليل!! وتوجيه إنذار شديد اللهجة له!!

فذهبت هذه المجموعة، وسرعان ما عادت بخفي حنين!! فلا الشيخ أحضرت، ولا الإنذار وجهت.

فثارت ثائرة المأمور؛ حينما عاين ذلك الفشل الذريع الذي باءت به جهود مجموعته، وسألهم غاضباً :

"لماذا لم تحضروه؟"

فأجابوه بصوت واحد، لاسبيل للوصول إليه، فأتباعه يسدون عين الشمس من كثرتهم.

لم يمهلهم لمزيد من النقاش، وهبَّ في عنترية من مقعده قائلاً :

أنا من سيحضره الآن.

وصل إلى المسجد، والشيخ يتابع إلقاء موعظته، وبالكاد وصل الضابط إلى السلم الخارجي للمسجد الكبير

بعدما تجاوز بصعوبة بالغة مئات الصفوف التي احتشدت في طول الشارع مفترشة سجاجيد الصلاة

وبدأ الشعور بالخجل يسيطر عليه من كثرة تعديه لتلك الصفوف، حتى أدركته تلك الابتسامة الحانية

من ذلك الوجه المشرق لأحد الجالسين من المصلين، مفسحاً له بعض الشيء ومشيراً له أن يجلس.

لم يتردد مطلقاً في تلبية هذه الدعوة التي جاءته كطوق نجاة؛ بعدما بلغ به الحرج مبلغه؛ بسبب اختراقه

لتلك الصفوف التي لفها السكون في جو خاشع مهيب، تنزل فيه كلمات ذلك الشيخ الصالح كقوارع يخترق بها مسامع القلوب.

وما هي إلا لحظات، حتى نسي ذلك الضابط ما كان قادماً من أجله!!

ولم يكد يشعر بنفسه حتى اندمج مع هذه الرحاب الإيمانية في تلك الأجواء الرائعة التي لفتها سكينة عجيبة

وبدأت كلمات الشيخ تلامس شغاف قلبه، وأراد الله أن تعزف تلك الكلمات على وتر حساس في حياته، فتصدعت

على إثره كل جدران الحواجز أحاطت بقلبه خلال فترة طويلة من الزمن، وتحول ذلك الضابط الفرعون

إلى طفل وديع، لم يستطع مقاومة دموعه التي انهمرت في منظر مهيب من شدة تأثره بكلمات الشيخ!!

ولكن يالا الهول!! فقد انقطع شريط الأحداث عند هذه اللقطة!! ولم نعرف ماذا حدث بعد ذلك؟!.

غير أن اللقطة التي تليها أظهرت خبراً محزناً لف القلوب بموجة من الحزن العميق، لم يكن من السهولة أبداً نسيانه أو تجاوزه.

لقد مات الشيخ ولكن حسن الخاتمة التي اقترنت بوفاته كانت السلوى الوحيدة لقلوب محبيه فقد وافته المنية

وهو على ظهر السفينة متوجهاً لإداء العمرة في مكة المكرمة خلال أيام شهر رمضان المبارك . .

وفي حادثة هي الأولى من نوعها، توافق الحكومة السعودية على فتح حدودها أمام متوفى من غير مواطنيها

كي يدفن بجوار أم المؤمنين خديجة رضي الله عنها!!

في كرامة تثبت لذلك الشيخ مقداره ومكانته الرفيعه التي احتلها عن جدارة في قلوب أتباعه ومحبيه.

لم تنته القصة بعد فقد عاد المشهد مكرراً على المنبر الذي كان يعتليه الشيخ رحمه الله في حياته

ولكن في هذه المرة لم يكن بالطبع هو الذي يعتليه ؟!

وإنما كان الذي يعتليه شاب ضخم البنية، كثيف اللحية، مشرق الوجه بنور الإيمان.

أتدرون من هو؟! إنه ذلك الضابط ( مأمور المخفر) الذي كان يريد إلقاء القبض على الشيخ يوماً ما!!

غير أن هذه اللحظة الإيمانية كانت بمثابة نقطة التحول في حياته، فقد بدأت منها رحلة عودته إلى الله.

ولم يرض لنفسه إلا الملازمة الحثيثة لذلك الشيخ الذي فتح الله على يديه مسامع قلبه، فلم يفارقه منذ ذلك الحين

حتى صار نائباً له، وتسلم منه الراية، ليواصل بعده مسيرة الدعوة إلى الله.

إنها لحظة نجاة جاء الله فيها بذلك العبد ليمنَّ عليه بأعظم نعمة على وجه الأرض، وهي نعمة الهداية . .

ويحمَّله فيها أمانة الأنبياء والرسل لعله يواصل المسير على أمل لقاء الأحبة على الحوض محمداً

(صلى الله عليه وسلم) وصحبه.

والسلام عليكم

مع تحيات ابو اقبال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
لحظة نجات مؤثرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى القصص الواقعية-
انتقل الى: