مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
تتشرف مملكة الشيخ التزنيتي بتهنئة الأخوة والأخوات زوار واعضاء واداري المنتدى يطيب لنا ان نهنئكم بمناسبة عيد الفطر المبارك أعاده الله عليكم وعلى الأمة الإسلامية بالخير واليمن والبركات ونسأل الله العلي القدير ان يتقبل منا و منكم صالح الأعمال وان يرزقنا صلاح الدنيا وفلاح الآخرة ،كما ندعوه سبحانه أن يؤلف بين قلوب المسلمين في كل مكان على الخير والتقوى والعمل الصالح ، و أن يجعلنا إخوة متحابين متسامحين بفضله وكرمه و نعمه و رضاه. اللهم أمين يارب العالمين .إن الدعاء من أفضل العبادات المحببة لرب العالمين سبحانه وتعالى ولذلك يجب آلا يكون مقتصرا على توقيتا معينا أو ظرفا معينا، بل يجب أن يكون ملازما للمسلم فى سائر الأوقات والأحوال، فالدعاء أساس العبادة، وإليكم الدعاء المستحب قوله فى اليوم الأول من عيد الفطر: إلهي يا معطي من تشاء ومانع من تشاء ’ إلهي فاعطنا اللطفَ والرحمةَ، وامنع عنا البطشَ والنقمة، وامدد لنا من لدنكَ رزقاً حلالاً بمعرفتكَ وطاعتك، إلهي لكَ صمنا شهركَ الذي فضلت واستخلصتَ لنفسك، وجعلتهُ أجراً للمؤمنين وغفراناً للمذنبين، إلهي وقد أفطرنا بفطرك السعيد الذي أمرتنا فيه بالمودّةِ وصلةِ الرحم ودوام الصلاة واستتباع الذكر والإكثار منه يا من بذكرك تطمئنُّ القلوب الخائفة، وبكلامك تستقرُّ العقولُ الراجفة، غفرانك اللهمَّ غفرانكَ عن آثامنا الموبقة، وعن أخطائنا المغرقة، فما من غافرٍ إلاك وما من عافٍ سواك، إلهي واكتبنا مع من مننتَ عليهم بجناتكَ الوارفة، وأدم علينا نعمك وعطاياك الكافية، يا من لا يخفى عليه خافية، بحقّكَ على عبادك يا أكرمَ الأكرمين، يا رحمنُ يا رحيم .امين يارب العالمين .

شاطر | 
 

 التسليم واليقين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ التزنيتي
مدير عام
مدير عام
avatar

تاريخ التسجيل : 22/01/2013
الدولة الدولة : المغرب

مُساهمةموضوع: التسليم واليقين   السبت 13 يوليو 2013, 02:05

التسليم واليقين

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
==================

رسالة لكل من تشتكي زوجها... هل زوجك ظالم لك؟

هل هو عنيف معك؟

هل حياتك معه جحيم؟


كثرت المواضيع التي تتحدث عن ظلم الزوج لزوجته ومعاملته القاسية لها ولا تنفك الزوجات من مشكلة الا ويقعن في مشكلة اكبر من اختها. وهذا ما دفعني الى ان اسطر


بعض الكلمات كرسالة أهمس بها في أذن الزوجة دائمة المعاناة والشكوى من معاملة زوجها لها


وسأتناول في رسالتي هذه جانب واحد وهو جانب الزوجة مع زوجها وحديثي سيكون مباشراً لها.


عليك يا اختي ان تعمقي إيمانك بالله ليكون راسخا صلباً كالصخر وان تتحلي بصفات المؤمنة بقضاء الله وقدره واعلمي ان ما جاء في الحديث الصحيح


(الدنيا متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة)


عليك ان تسعي لان تكوني هذه المرأة وان تتيقني بأن الله يراقبك ويرى معاناتك، وإعتبار ما اصابك ما كان ليخطئك، وإنه إختبار وابتلاء من الله لايمانك به، وانك ستثابي


على صبرك وعلى تحمل زوجك وطاعته ولن يخذلك الله ولن يضيع اجرك، إسمعي قول النبي عليه الصلاة والسلام يقول


(أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الصالحون ثم الأمثل فالأمثل يُبتلى الرجل على قدر دينه فإن كان دينه صلباً اشتد بلاءه وإن كان في دينه رِقَّة ابتُلي على قدر دينه، وما يزال


البلاء ينـزل بالعبد حتى يمشي على الأرض وما عليه خطيئة).


ما هو المخرج لما يقابلنا من ابتلاءات؟


عن أنس بن مالك عن رسول الله صلى الله عليه وسلم


أنه قال عظم الجزاء مع عظم البلاء وإن الله إذا أحب قوما ابتلاهم فمن رضي فله الرضا ومن سخط فله السخط


( حسن )


والرضا جزءان:


رضا بالقلب ورضا بالجوارح.


والآن . .


كيف نحقق الرضا بقلوبنا؟


يتحقق ذلك:


بالتسليم واليقين بأن الله تعالى رحيم عليم حكيم . .


بصيغة أخري:


اليقين بأن أرحم الراحمين أرحم بكِ من نفسك وأهلك.


اليقين بأن العليم يعلم حالك وأن علمه أحاط بالماضي والحاضر والمستقبل.


واليقين بأن أحكم الحاكمين له حكمة في جميع أفعاله.


وبتدبر كتاب الله وقصص القرءان


(والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون)


(فلا تضربوا لله الأمثال إن الله يعلم وأنتم لا تعلمون).


أما اليقين بالجوارح فيكون بتنفيذ الأوامر والاسترسال مع الله حيث أرادنا.


عليك يا اختي ان تتيقني انك تطيعي زوجك لا من اجله ولا من أجل سواد عينيه قد يكون لا يستاهل في نظرك وقد يسيء اليك وانت تحسنين اليه وهنا تأتي حكمة الله


عليك ان تطيعينه بالمعروف وتجعلي طاعتك لزوجك من طاعتك لله، هذا لان الله عز وجل أمرك بذلك، أي اجعلي خدمتك لزوجك وطاعتك لزوجك وتحملك الأذى منه


طاعة لله، لانه أمرك أن تطيعي زوجك بالمعروف، وعندها ستشعرين بسعادة تغمرك وانت تقومي على خدمة زوجك وانت تحتسبي الأجر من الله تعالى وانك ستحصلين


على الأجر الجزيل عند الله تعالى، فلا تنتظري من زوجك كلمة شكر وإمتنان او كلمة عطف او تقدير على الجهد الذي تبذلينه في خدمته، إجعليها شيء ثانوي إضافي وليس


أساسي في حياتك لان الأجر الحقيقي الذي تنتظرينه هو ليس من عند زوجك، وانما هو من عند الله الكريم الحليم، والذي تسعين لنيل رضاه.


اللهم احي قلوبنا بذكرك واجعل ذنوبنا مغفورة


اللهم اجعل النور في ابصارنا والبصيرة في ديننا واليقين في قلوبنا والاخلاص في اعمالنا وذكرك باليل والنهار على السنتنا والشكر لك ابدا ما ابقيتنا .


والسلام عليكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://rohaniat.alafdal.net
 
التسليم واليقين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى اسلامي عام-
انتقل الى: