مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
أحاديث عن الظلم والظالمين ففي الحديث: " ينادي مناد يوم القيامة أين الظلمة وأشباه الظلمة وأعوان الظلمة حتى من لاق لهم دواه أو برى لهم قلما فيجمعون في تابوت من حديد فيرمى به في جهنم ".* وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إياكم و دعوة المظلوم ، وإن كانت من كافر ؛ فإنه ليس لها حجاب دون الله عز و جل ) الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع : 2682خلاصة حكم المحدث: حسن نشر* وروي عن النبي صل الله عليه وسلم أنه قال: "أشد الناس عذابا يوم القيامة من أشركه الله تعالي في سلطانه فجار في حكمه" * وجاء في الحديث : انصُرْ أخاكَ ظالمًا أو مَظلومًا قالوا: يا رسولَ اللهِ هذا نصرُه مظلومًا فكيف نَنصُرُه ظالمًا ؟ قال:تَمنَعُه منَ الظُّلمِ الراوي : أنس بن مالك المحدث : البوصيري المصدر : إتحاف الخيرة المهرة : 8/30 خلاصة حكم المحدث : سنده صحيح وله شاهد*وجاء في الحديث : إن أول ما دخل النقص على بني إسرائيل كان الرجل يلقى الرجل فيقول : يا هذا ، اتق الله ، ودع ما تصنع ، فإنه لا يحل لك . ثم يلقاه من الغد فلا يمنعه ذلك أن يكون أكيله وشريبه وقعيده ، فلما فعلوا ذلك ضرب الله قلوب بعضهم ببعض ، ثم قال : { لعن الذين كفروا من بني إسرائيل على لسان داود وعيسى بن مريم } إلى قوله : { فاسقون } ، ثم قال : كلا والله لتأمرن بالمعروف ، ولتنهون عن المنكر ، ولتأخذن على يد الظالم ، ولتأطرنه على الحق أطرا ، أو نقسرنه على الحق قسرا الراوي : عبدالله بن مسعود المحدث : أحمد شاكر المصدر : عمدة التفسير الصفحة أو الرقم: 1/715 خلاصة حكم المحدث : [أشار في المقدمة إلى صحته] وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم Sad ما من أمير عشرة إلا يؤتى به مغلولا يوم القيامة ؛ حتى يفكه العدل ، أو يوبقه الجور )الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الترغيب - الصفحة أو الرقم: 2200خلاصة حكم المحدث: صحيح وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم Sad أشد الناس يوم القيامة عذاباً إمام جائر ) الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1001 خلاصة حكم المحدث: حسن وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم Sad رجلان ما تنالهما شفاعتي : إمام ظلوم غشوم ، و آخر غال في الدين مارق منه ) الراوي: معقل بن يسار المزني المحدث: الألباني - المصدر: تخريج كتاب السنة - الصفحة أو الرقم: 41 خلاصة حكم المحدث: صحيح * وقال صلى الله عليه وسلم ـ«لا قُدست أمة لا يأخذ الضعيف فيها حقه غير متعتع». ومعنى غير متعتع أي ليس خائفاً أو متردداً أو وجلاً. *وجاء في الحديث : إنَّ الناسَ إذا رأوا الظالمَ فلم يأخذوا على يدَيه ، أوشكَ أن يعمَّهم اللهُ بعقابٍ مِن عندِه الراوي : أبو بكر الصديق المحدث : الألباني المصدر : صحيح الترغيب الصفحة أو الرقم: 2317 خلاصة حكم المحدث : صحيح نشر *وجاء في الحديث : إذا رأيتَ أُمَّتِي تَهَابُ الظالِمَ أنْ تقولَ له أنتَ الظالِمُ فقدْ تُوُدِّعَ مِنْهُمْ - الراوي:عبدالله بن عمرو المحدث:الهيثمي المصدر:مجمع الزوائد الجزء أو الصفحة:7/273 - حكم المحدث:أسانيد البزار رجاله رجال الصحيح وكذلك إسناد أحمد * قال عليه الصلاة والسلام " من مشى معَ ظالِمٍ ليُقَوِّيَهُ وهوَ يعلمُ أنَّهُ ظالِمٌ ، فقد خرجَ مِنَ الإسلامِ . الراوي:أوس بن شرحبيل المحدث:البيهقي المصدر:شعب الإيمان الجزء أو الصفحة:6/2606 حكم المحدث:صحيح لا شك فيه * قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله ليملي للظالم ، حتى إذا أخذه لم يفلته . قال : ثم قرأ :{ وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد } . الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 4686 خلاصة حكم المحدث: [صحيح] * وعن ابن عباس قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: قال ربك جل وعز: وعزتي وجلالي لأنتقمن من الظالم في عاجله وآجله ولأنتقمن ممن رأى مظلوماً فقدر أن ينصره فلم يفعل . رواه الطبراني ولكن للأسف هناك بعض الناس يظلمون ويعاونون الظلمة وهم على يقين تام أنهم على الحق ولا يعلمون أنهم يشاركون في الظلم .

شاطر | 
 

 قصة الشيخ والتائبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابو اقبال
نائب المدير العام
نائب المدير العام
avatar

تاريخ التسجيل : 23/01/2013

مُساهمةموضوع: قصة الشيخ والتائبة   الخميس 30 مايو 2013, 21:06

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قصة الشيخ و التائبة

القصة كما نقلها الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله في مذكراته عن الأستاذ أحمد الزيات رحمه الله

قال الشيخ علي الطنطاوي :

كان هذا الشيخ مدرسا ، لا يعرف من الدنيا إلا الجامع الأزهر الذي يدرّس فيه

( قبل أن تدخل عليه تاء التأنيث فيصير جامعة )

والبيت القريب منه الذي يسكنه ، والطريق بينهما .

فلما طالت عليه المدة ، وعلت به السن ، واعتلت منه الصحة احتاج إلى الراحة ، فألزمه الطبيب بها  

وأشار عليه أن يبتعد عن جو العمل وعن مكانه ، وأن ينشد الهدوء في البساتين والرياض وعلى شط النيل .

فخرج يوما فاستوقف عربة ، ولم تكن يومئذ السيارات ، وقال لصاحبها :

خذني يا ولدي إلى مكان جميل أتفرج فيه وأستريح .

وكان صاحب العربة خبيثا

فأخذه إلى طرف الأزبكية حيث كانت بيوت المومسات وقال :

هنا ، فقال الشيخ :

يا ولدي ، لقد قرب المغرب فأين أصلي ؟

خذني أولاً إلى المسجد فقال السائق :

هذا هو المسجد .

وكان الباب مفتوحا وصاحبة الدار قاعدة على الحال التي يكون عليها مثلها ، فلما رآها

غض بصره عنها ، ورأى كرسياً فقعد عليه ينتظر الأذان وهي تنظر إليه ، لا تدري ما أدخله

عليها وليس من رواد منزلها ، ولا تجرؤ أن تسأله ، منعتها بقية حياء قد يوجد أمام أهل الصلاح

حتى عند المومسات ، وهو يسبح وينظر في ساعته ، حتى سمع أذان المغرب من بعيد فقال لها :

أين المؤذن ؟

لماذا لايؤذن وقد دخل الوقت ؟

هل أنت ابنته ؟

فسكتت

فانتظر قليلاً ثم قال :

يا بنتي المغرب غريب لا يجوز تأخيره ، وما أرى أحداً هنا ، فإن كنت متوضئة فصلي ورائي تكن جماعة .

وأذّن ، وأراد أن يقيم وهو لا يلتفت إليها ، فلما لم يحس منها حركة قال :

مالك ؟

ألست على وضوء ؟

فاستيقظ إيمانها دفعة واحدة ، ونسيت ما هي فيه ، وعادت إلى أيامها الخوالي

أيام كانت فتاة عفيفة طاهرة بعيدة عن الإثم ، وراحت تبكي وتنشج ، ثم ألقت بنفسها على قدميه  

فدهش ولم يدر كيف يواسيها وهو لا يريد أن ينظر إليها أو يمسها .

ثم قصت عليه قصتها ، ورأى من ندمها وصحة توبتها ما أيقن معه صدقها فيها ، فقال :

اسمعي يا ابنتي ما يقوله رب العالمين :

أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

(قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا )

جميعاً يابنتي جميعاً ، إن باب التوبة مفتوح لكل عاص ، وهو واسع يدخلون منه فيتسع لهم مهما

ثقل حملهم من الآثام ، حتى الكفر ، فمن كفر بعد إيمانه ثم تاب قبل أن تأتيه ساعة الاحتضار

وكان صادقا في توبته وجدد إسلامه فإن الله يقبله ، الله يابنتي أكرم الأكرمين فهل سمعت بكريم

يغلق بابه في وجه من يقصده ويلجأ إليه معتمداً عليه ؟

قومي اغتسلي والبسي الثوب الساتر ، اغسلي جلدك بالماء وقلبك بالتوبة والندم ، وأقبلي على الله .

وأنا منتظرك هنا ، لا تبطئي لئلا تفوتنا صلاة المغرب .

ففعلت ما قال ، وخرجت إليه بثوب جديد وقلب جديد ، ووقفت خلفه وصلت صلاة ذاقت حلاوتها ونقت الصلاة قلبها .

فلما انقضت الصلاة قال لها :

هلمي اذهبي معي ، وحاولي أن تقطعي كل رابطة تربطك بهذا المكان ومن فيه ، وأن تمحي من ذاكرتك

كل أثر لهذه المدة التي قضيتها فيه ، وداومي على استغفار الله ، والإكثار من الصالحات فليس الزنا بأكبر

من الكفر ، وهند التي كانت كافرة وكانت عدواً لرسول الله صلى الله عليه وسلم وحاولت أن تأكل كبد

عمه حمزة رضي الله عنه ، صارت من الصالحات المؤمنات وصرنا نقول : رضي الله عنها .

ثم أخذها إلى دار فيه نسوة ديّنات ، ثم زوجها ببعض من رضي الزواج بها من صالحي المسلمين وأوصاه بها خيرا

1 / 252 ط المنارة بعناية مجاهد ديرانية .

قلت : انظر رحمك الله تعالى إلى حال هذه المرأة ، كيف كان ، وكيف تغير ، لم تكن سوى كلمات

بسيطة جدا من شيخ عجوز غيرت حياتها رأسا على عقب ، وليت شعري ما أكثر الناس الذين

يشبهون هذه المرأة ، أناس غارقون في الأوحال ، تراكم غبار الذنوب على قلوبهم فأذهب نورها

فإذا الحق باطل ، والباطل حق ، كم هم بحاجة إلى من يأخذ بأيديهم ، ويزيل الغبار عن قلوبهم  

هم ليسوا بحاجة إلى فلسفات تربوية معقدة ، أو نظريات في فن التعامل أو الإقناع ، أو عبارات

فصيحة متكلفة ، بقدر حاجتهم إلى من يشفق عليهم ، ويتفهم حالهم ، ويتمنى لهم الهداية ، فتخرج

الكلمات من قلبه ، لا يبتغي بها إلا وجه ربه ، عندها سيظهر ذلك النور الذي طالما حجبته تلك

الذنوب وتعود النفوس إلى فطرتها منسجمة مع الكون ونواميس الحياة.

والسلام عليكم

مع تحيات ابو اقبال
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصة الشيخ والتائبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى القصص الواقعية-
انتقل الى: