مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
احاديث نبوية عن التسامح ;بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بهذا الدين القويم الذي أكمله، وهذه الشريعة السمحة التي أتمها ورضيها لعباده المؤمنين، وجعلهم أمة وسطاً، فكانت الوسطية لهذه الأمة خصيصة من بين سائر الأمم ميزها الله تعالى بها فقال تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا }(143) سورة البقرة، فهي أمة العدل والاعتدال التي تشهد في الدنيا والآخرة على كل انحراف يميناً أو شمالاً عن خط الوسط المستقيم، ولقد كان من مقتضيات هذه الوسطية التي رضيها الله تعالى لهذه الأمة اتصافها بكل صفات الخير والنبل والعطاء للإنسانية جمعاء، وكان من أبرز تلك الصفات (العدل، والتسامح، والمحبة، والإخاء، والرحمة، والإنصاف).. لقد جاء الإسلام بالحب والتسامح، والصفح، وحسن التعايش مع كافة البشر، ووطد في نفوس أبنائه عدداً من المفاهيم والأسس من أجل ترسيخ هذا الخلق العظيم ليكون معها وحدة متينة من الأخلاق الراقية التي تسهم في وحدة الأمة، ورفعتها والعيش بأمن وسلام ومحبة وتآلف.ومن تلك المفاهيم: العفو، والتسامح، والصفح عن المسيء، وعدم الظلم، والصبر على الأذى، واحتساب الأجر من الله تعالى.. حيث جاءت نصوص قرآنية وأحاديث نبوية لتأكيد هذه المفاهيم، وإقامة أركان المجتمع على الفضل، وحسن الخلق ومنها:قال تعالى {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}(199) سورة الأعرافقال تعالى {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}(85) سورة الحجرقال تعالى {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (22)سورة النور قال تعالى {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (134) سورة آل عمران قال تعالى {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}(43)سورة الشورى.ومن السنة:1- عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط بيده ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى. رواه مسلم.2- وعن أنس رضي الله عنه قال (كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه، فضحك ثم أمر له بعطاء). متفق عليه.3- وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كأني انظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء، صلوات الله وسلامه عليهم ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) متفق عليه.4- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.وغيره من الآيات والأحاديث الدالة على فضل العفو والصفح عن الناس وأن يصبر على الأذى ولاسيما إذا أوذي في الله فإنه يصبر ويحتسب وينتظر الفرج.ورسولنا صلى الله عليه وسلم ألّف حول دعوته القلوب، وجعل أصحابه يفدونها بأرواحهم وبأعز ما يملكون بخُلقه الكريم، وحلمه، وعفوه، وكثيراً ما كان يستغضب غير أنه لم يجاوز حدود التكرم والإغضاء، ولم ينتقم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها.فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة ودخلها نهاراً بعد أن خرج منها ليلاً، وحطم الأصنام بيده، ووقف أهل مكة يرقبون أمامه العقاب الذي سينزله بهم رسول الله جزاء ما قدموه له من إيذاء لا يحتمله إلا أهل العزمات القوية، إلا أنه قال لهم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم. فقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء. فاسترد أهل مكة أنفاسهم وبدأت البيوت تفتح على مصاريعها لتبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي وأمي صلوات الله وسلامه عليه، الله أكبر، ما أجمل العفو عند المقدرة.. لقد برز حلم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف الذي سار عليه الأنبياء من قبله

شاطر | 
 

  استخدام قسم العزيمة الرشيديه لتحضير الجن

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكرماني
مراقب عام
مراقب عام


تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: استخدام قسم العزيمة الرشيديه لتحضير الجن    الإثنين 09 أبريل 2018, 17:35

 استخدام قسم العزيمة الرشيديه لتحضير الجن 


من لازم ذكرها أربعا ً وخمسين مرَّة صباحا ً ومساء ً ، مع مراعاة 
الشروط والخلوة والصيام ، صار من أرباب التصريف ، وأعطي الهيبة ونفوذ الكلمة عن جميع الروحانيين ، وهي العزيمة الجامعة لجميع الأسرار الروحانية ، ولا يستغني عنها أحد من طلاب هذا العلم .


بسم الله الرحمن الرحيم 
 بسم الله وبالله ومن الله وإلى الله وعلى الله وفي الله ، ولا إله إلا الله ، وما النصر إلا من عند الله ، ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم 
وأصمت عليكم يامعشر الأرواح الروحانية والملوك الطاهرة الزكية والأشخاص الجوهرية ، والأرواح النورانية 
 بحق حق الله ، وبقدرة قدر الله ، وبعظمة عظمة الله ، وبسلطان سلطان الله 
وبعز عز الله ، وبنور وجه الله ، وبما جرى به القلم من عند الله إلى خير خلق الله 
سيدنا محمد صلى الله عليه وآله ابن عبد الله ورسول الله 
تبارك اسم الله ، وجل ثناء الله ، وإلا إله غير الله حي قيوم مالك الملك بديع السماوات والأرض ذو الجلال والإكرام عزيز جبار متكبر قهار قوي متين قادر مقتدر شديد البطش ، شديد العقاب سريع الحساب 
 لا يغلبه غالب ولا ينجو منه هارب ، بحول الله وقوته وعظمة أسمائه ، وآياته 
 أقسمت عليكم يا ملائكة رب العالمين ، بحق الأسماء التي تكلم بها ربنا على السماوات فارتفعت 
 وعلى الأرض فسطحت ، وعلى الجبال فنصبت وعلى العيون فتفجرت ، وعلى الأنهار فجرت 
 وعلى البحار فزخرت ، وعلى النجوم فأزهرت ، وعلى الشمس فأضاءت ، وعلى القمر فاستنار 
 وعلى الليل فأظلم ، وعلى النهار فأضاء 
 وبحق الأسماء التي يحيي الله بها الموتى ويميت بها الأحياء 
 وبحق الأسماء المكتوبة على سرادق العرش 
 وبحق مافي اللوح المحفوظ من الأسماء والنقش 
 وبحق من رفع السماء بغير عمد ، وبسط الأرضين على ماء جمد 
 وبقدرة الله الواحد الأحد الفرد الصمد ، الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفوا ً أحد 
 ولم يتخذ صاحبة ً ولا ولدا ً 
وبحق من أتخذ إبراهيم خليلا ً ، وكلم موسى تكليما ، وخلق عيسى من روح القدس 
وبعث محمد صلى الله عليه وآله بالحق بشيرا ً 
 سبحان من أنشق من نوره السموات والأرض ، وأنارت الشمس وأضاء به القمر 
وخضع كل شيء بقدرته ، ويسبح الرعد بحمده والملائكة من خيفته 
إلا ماحضرتم في حضرتي ، وأجبتم دعوتي ، وقضيتم حاجتي أيها الملوك الفلكية السبعة 
روقيائيل وجبرائيل وسمسمائيل وميكائيل وصرفيائيل وعنيائيل وكيفيائيل 
بحق حملة العرش العظيم والكرسي الجسيم ، والملائكة المقربين 
جبريل وميكائيل وإسرافيل وعزرائيل 
والأنبياء المرسلين والشهداء والصالحين 
وبحق التوراة والإنجيل والزبور والفرقان العظيم 
وما فيها من الآيات والذكر الحكيم ، فإني أقسم عليكم 
( وأنه لقسم لو تعلمون عظيم إنه لقرآن كريم في كتاب مكنون لا يمسه إلا المطهرون تنزيل من رب العالمين ) 
 ( هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم ) 
 إلى عليم بذات الصدور رقم 6 من سورة الحديد 
 ( هو الله الذي لا إله إلا هو عالم الغيب والشهادة ) 
 إلى آخر سورة الحشر  
أقبلوا سامعين طائعين لأسماء الله رب العالمين 
بحق من شق سمعكم وأبصاركم وخلقكم من نار السموم 
 أجب يا أبا ديباج ويابني عفيف ويابني طريف ويا أبا طارش الملك العمار 
 ويا أبا محمد الغواص ، ويا أبا الزمازم ، ويا أم الزمازم وافعلوا ما آمركم به 
 وما أمرتكم كذا وكذا 
 وبحق هذه الأسماء وطاعتها لديكم ، أجيبوا أيها الملوك السبعة الفلكية 
 وأمروا الملوك المذكورة بطاعتي وقضاء حاجتي 
الوحا الوحا العجل العجل الساعة الساعة 
 بارك الله فيكم وعليكم .
والسلام عليكم 
الكرماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
استخدام قسم العزيمة الرشيديه لتحضير الجن
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى الدعوات والاقسام والاستخدامات-
انتقل الى: