مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية
اهلاوسهلا ومرحبا بكم زوار مملكة الشيخ التزنيتي العظمى نطلب منكم التسجيل والمشاركة بمواضيعكم وردودكم وشكرا لكم

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية

مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية =مخطوطات =علاج سحر الربط = علاج السحر = علاج المس = علاج العين = مجربات روحانية =الرقية النبوية الشرعية عبر السكايب= السكايب chebli37
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
احاديث نبوية عن التسامح ;بعث الله محمداً صلى الله عليه وسلم بهذا الدين القويم الذي أكمله، وهذه الشريعة السمحة التي أتمها ورضيها لعباده المؤمنين، وجعلهم أمة وسطاً، فكانت الوسطية لهذه الأمة خصيصة من بين سائر الأمم ميزها الله تعالى بها فقال تعالى {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا لِّتَكُونُواْ شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ وَيَكُونَ الرَّسُولُ عَلَيْكُمْ شَهِيدًا }(143) سورة البقرة، فهي أمة العدل والاعتدال التي تشهد في الدنيا والآخرة على كل انحراف يميناً أو شمالاً عن خط الوسط المستقيم، ولقد كان من مقتضيات هذه الوسطية التي رضيها الله تعالى لهذه الأمة اتصافها بكل صفات الخير والنبل والعطاء للإنسانية جمعاء، وكان من أبرز تلك الصفات (العدل، والتسامح، والمحبة، والإخاء، والرحمة، والإنصاف).. لقد جاء الإسلام بالحب والتسامح، والصفح، وحسن التعايش مع كافة البشر، ووطد في نفوس أبنائه عدداً من المفاهيم والأسس من أجل ترسيخ هذا الخلق العظيم ليكون معها وحدة متينة من الأخلاق الراقية التي تسهم في وحدة الأمة، ورفعتها والعيش بأمن وسلام ومحبة وتآلف.ومن تلك المفاهيم: العفو، والتسامح، والصفح عن المسيء، وعدم الظلم، والصبر على الأذى، واحتساب الأجر من الله تعالى.. حيث جاءت نصوص قرآنية وأحاديث نبوية لتأكيد هذه المفاهيم، وإقامة أركان المجتمع على الفضل، وحسن الخلق ومنها:قال تعالى {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ}(199) سورة الأعرافقال تعالى {فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِيلَ}(85) سورة الحجرقال تعالى {وَلْيَعْفُوا وَلْيَصْفَحُوا أَلَا تُحِبُّونَ أَن يَغْفِرَ اللَّهُ لَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ} (22)سورة النور قال تعالى {وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ} (134) سورة آل عمران قال تعالى {وَلَمَن صَبَرَ وَغَفَرَ إِنَّ ذَلِكَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ}(43)سورة الشورى.ومن السنة:1- عن عائشة رضي الله عنها قالت: ما ضرب رسول الله صلى الله عليه وسلم شيئاً قط بيده ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه إلا أن ينتهك شيء من محارم الله تعالى فينتقم لله تعالى. رواه مسلم.2- وعن أنس رضي الله عنه قال (كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي، فجبذه بردائه جبذة شديدة، فنظرت إلى صفحة عاتق النبي صلى الله عليه وسلم وقد أثرت بها حاشية الرداء من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه، فضحك ثم أمر له بعطاء). متفق عليه.3- وعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: كأني انظر إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم يحكي نبياً من الأنبياء، صلوات الله وسلامه عليهم ضربه قومه فأدموه، وهو يمسح الدم عن وجهه ويقول: (اللهم اغفر لقومي فإنهم لا يعلمون) متفق عليه.4- وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ليس الشديد بالصرعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب) متفق عليه.وغيره من الآيات والأحاديث الدالة على فضل العفو والصفح عن الناس وأن يصبر على الأذى ولاسيما إذا أوذي في الله فإنه يصبر ويحتسب وينتظر الفرج.ورسولنا صلى الله عليه وسلم ألّف حول دعوته القلوب، وجعل أصحابه يفدونها بأرواحهم وبأعز ما يملكون بخُلقه الكريم، وحلمه، وعفوه، وكثيراً ما كان يستغضب غير أنه لم يجاوز حدود التكرم والإغضاء، ولم ينتقم لنفسه قط إلا أن تنتهك حرمة الله فينتقم لله بها.فتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة ودخلها نهاراً بعد أن خرج منها ليلاً، وحطم الأصنام بيده، ووقف أهل مكة يرقبون أمامه العقاب الذي سينزله بهم رسول الله جزاء ما قدموه له من إيذاء لا يحتمله إلا أهل العزمات القوية، إلا أنه قال لهم: ما تظنون أني فاعل بكم؟ قالوا خيراً، أخ كريم وابن أخ كريم. فقال لهم اذهبوا فأنتم الطلقاء. فاسترد أهل مكة أنفاسهم وبدأت البيوت تفتح على مصاريعها لتبايع رسول الله صلى الله عليه وسلم بأبي وأمي صلوات الله وسلامه عليه، الله أكبر، ما أجمل العفو عند المقدرة.. لقد برز حلم النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الموقف الذي سار عليه الأنبياء من قبله

شاطر | 
 

 قصيدة رائعة جمعت كل سور القران الكريم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الكرماني
مراقب عام
مراقب عام


تاريخ التسجيل : 14/05/2013

مُساهمةموضوع: قصيدة رائعة جمعت كل سور القران الكريم   الإثنين 16 مايو 2016, 21:53

قصيدة رائعة جمعت كل سور القران الكريم
  وهي
تساعدكم علي حفظ ترتيب سور القرآن الكريم
بسم الله الرحمن الرحيم
في كلّ فاتحــــــة للقول معتبرة ؛
حق الثنــاء على المبعوث بالبقـرَه.
في آل عمران قِدماً شاع مبعثه؛
رجالهم والنساء استوضحوا خبَرَه.
قد مدّ للنـــــاس من نعماه مائدة ؛
عمّت فليست على اﻷنعام مقتصرَه.
أعراف نعماه ما حل الرجاء بها ؛
إﻻ‌ وأنفــال ذاك الجود مبتدرَه.
به توســـل إذ نادى بتوبتـــه ؛
في البحر يونس والظلماء معتكرَه.
هــود ويوسف كم خوفٍ به أمِنا ؛
ولن يروّع صوت الرعــد من ذكَرَه.
مضمون دعوة إبراهيم كان وفي ؛
بيت اﻹله وفي الحجـر التمس أثرَهْ.
ذو أمّـة كدَوِيّ النحــل ذكرهــم ؛
في كل قطــر فسبحـان الذي فطرَهْ.
بكهف رحماه قد ﻻذا الورى وبه ؛
بشرى بن مريم في اﻹنجيل مشتهِرَهْ.
سمّاه طـه وحضّ اﻷنبياء على ؛
حجّ المكان الذي من أجله عمرَهْ.
قد أفلح الناس بالنور الذي شهدوا ؛
من نور فرقانه لمّا جﻼ‌ غـُــرَرَهْ.
أكابر الشعراء اللّسْنِ قد عجــزوا ؛
كالنمل إذ سمعت آذانهـــم ســورَهْ.
وحسبـه قصص للعنكبــــوت أتى ؛
إذ حــاك نسْجا بباب الغار قد سترَهْ.
في الروم قد شاع قدما أمره وبه ؛
لقمــان وفــّـى للـــدرّ الذي نثـرَهْ.
كم سجدةً في طُلى اﻷحزاب قد سجدت ؛
سيوفــــــه فأراهــم ربّـه عِبـــــــرَهْ.
سباهــم فاطــر الشبع العـﻼ‌ كرمـا ؛
لمّا بـِــياسين بين الرسل قد شهــرَهْ.
في الحرب قد صفت اﻷمﻼك تنصره ؛
فصــاد جمع اﻷعـادي هازما زُمَـرَهْ.
لغافــر الذنب في تفصيلــه ســــور ؛
قد فصّلت لمعـــان غير منحصـــرَهْ.
شــوراهُ أن تهجـر الدنيا فزُخرفُهـا ؛
مثل الدخان فيُـغشي عين من نظرَهْ.
عزّت شريعته البيضـــاء حين أتى ؛
احقــافَ بــدرٍ وجند الله قـد حضـرَهْ.
فجــاء بعد القتال الفتــحُ متّـصِــﻼ‌ ؛
وأصبحت حُجــرات الدين منتصـرهْ.
بقـافٍ والذاريـــــات اللهُ أقسم في ؛
أنّ الذي قـالـــــه حقٌّ كمـا ذكــرهْ.
في الطور أبصر موسى نجم سؤدده ؛
واﻷفق قد شقّ إجـــﻼﻻا لــه قمـرهْ.
أسرى فنال من الرحمن واقعــــــــة ؛
في القرب ثبّت فيه ربــّه بصــــــرهْ.
أراهُ أشياء ﻻ‌ يقوى الحديــــــد لهـا ؛
وفي مجادلــة الكفـــار قـــد نصـرهْ.
في الحشـر يوم امتحان الخلق يُقبل في ؛
صفٍّ من الرسل كلٌّ تابـــعٌ أثــــرهْ.
كفٌّ يسبّــــح لله الطعـــام بهــا ؛
فاقبلْ إذا جاءك الحق الذي نشـرهْ.
قد أبصرت عنده الدنيا تغابنهـــــا ؛
نالت طــﻼقا ولم يعرف لها نظـرهْ.
تحريمـه الحبّ للدنيـــا ورغبتـُــه ؛
عن زهرة الملك حقا عندما خبـرهْ.
في نـــونَ قد حقـّت اﻷمداح فيه بما ؛
أثنى به الله إذ أبدى لنا سِيـــــــرَهْ.
بجــــاهه سأل نــوح في سفينتــه ؛
حسن النجاة وموج البحر قد غمرَهْ.
وقالت الجن جــاء الحق فاتبِعـــوا ؛
مزمّـــﻼ‌ تابعــا للحق لــن يــذرَهْ.
مدثـّــــرا شافعا يوم القيامة هــل ؛
أتى نبيٌّ له هــذا العـُــﻼ‌ ذخــــرَهْ.
في المرسﻼت من الكتب انجلى نبأ ؛
عن بعثــه سائر اﻷحبــار قد سطرَهْ.
ألطافه النازعات الضيم حسبك في ؛
يوم به عبس العاصي لمن ذعـــرَهْ.
إذ كورت شمس ذاك اليوم وانفطرت ؛
سماؤه ودّعت ويلٌ بــه الفجــــرَهْ.
وللسماء انشقاق والبــــروج خلت ؛
من طارق الشهب واﻷفﻼك منتثـرَهْ.
فسبح اسم الذي في الخلق شفعــه ؛
وهل أتاك حديث الحــوض إذ نهّرَهْ.
كالفجر في البلد المحروس عزتــه ؛
والشمس من نوره الوضاح مختصرَهْ.
والليل مثل الضحى إذ ﻻح فيه ألــمْ ؛
نشرح لك القول من أخباره العطرَهْ.
ولو دعا التين والزيتون ﻻبتـــدروا ؛
إليه في الخير فاقــرأ تستبن خــبرَهْ.
في ليلة القدر كم قد حاز من شرف ؛
في الفخر لم يكن اﻻنســان قد قدرَهْ.
كم زلزلت بالجياد العاديات لـــــــه ؛
أرض بقارعة التخــــويف منتشـرَهْ.
له تكاثــر آيـــــات قد اشتهــــــرت ؛
في كل عصر فويل للذي كفــــــرَهْ.
ألم تر الشمس تصديقا له حبست ؛
على قريش وجاء الدّوح إذ أمــــرَهْ.
أرايت أن إلــه العرش كرمــــــــــه ؛
بكوثــر مرســل في حوضــه نهــرَهْ.
والكافرون إذا جاء الورى طردوا ؛
عن حوضه فلقــد تبّت يــد الكفـرَهْ.
إخلاص أمداحه شغلي فكم فلــــق ؛
للصبح أسمعت فيه الناس مفتخــرَهْ.
القصيدة جميلة رائعة أعجبتني فنقلتها لكم !
سبحان ربي العليم الذي علم اﻹنسان مالم يعلم .
والسلام عليكم
الكرماني
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
قصيدة رائعة جمعت كل سور القران الكريم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مملكة الشيخ التزنيتي الروحانية :: منتدى المواضيع العامة-
انتقل الى: